عـاجـل: هيومن رايتس ووتش تدعو السلطات المصرية إلى ضمان حق المواطنين بالاحتجاج السلمي وتقول إن الأجهزة الأمنية استخدمت العنف الوحشي ضد المتظاهرين

النيابة الفلسطينية تصادر رواية "جريمة في رام الله"

08/02/2017
لشهرين أو أكثر ظلت معظم نسخ رواية جريمة في رام الله على رفوف المكتبات الفلسطينية حتى جاء قرار النائب العام بضبط جميع نسخها بحجة أنها تضمنت نصوصا ومصطلحات مخلة بالحياء سحبت الرواية من المكتبات وتزايد الطلب عليها القرار تحول إلى شاغل للفلسطينيين على مواقع التواصل الاجتماعي التي ضجت بردود متفاوتة لم يقرأ معظمهم الرواية ومع ذلك انقسم المهتمون بين مدافع عن حرية التعبير ومنتقد لبعض نصوص الرواية التي أساءت بنظرهم لرموز وطنية نحن نرفض الحجر على وعي أي كاتب أو أي مبدع بصرف النظر عن مدى الاتفاق أو الاختلاف كمبدأ ولكن نقول إذا كانت حرية الكاتب واجبة فإن حرية الوطن أوجب هناك فرق ما بين الجماليات المحمولة على قوة المعنى في التجريب الكتابي وهناك فرق ما بين الشتم وما بين الإساءة في فلسطين لا توجد رقابة عموما على الكتب أو الروايات لكن تدخل النائب العام هذه المرة بحظر رواية الكاتب عباد يحيى وسحبها من المكتبات واستدعائه إضافة إلى الناشر والموزع للتحقيق أثار ردود فعل رافضة لهذا القرار القانون حدد في مثل هذه الحالات بأن السلطات المختصة بقرار إداري تستطيع أن تسحب الأعداد التي تخالف بعض مواد قانون المطبوعات والنشر في ذلك اليوم ولم يتحدث عن كتب او روايات موجودة في داخل السوق ولم يمنحه مثل هذه السلطة لسحب قرار النائب العام قوبل بانتقاد الحكومة ووزير الثقافة الذي اعتبر أن محاكمة الإبداع تأتي عبر النقد وليس منع شيرين أبو عاقلة الجزيرة رام الله