مخاوف من توقف مستشفى الأطفال بطرابلس عن العمل

07/02/2017
بسبب عدم توفر الأموال والانقطاعات المستمرة للكهرباء يعاني مستشفى الأطفال بطرابلس تراجعا متسارعا في خدماته الطبية العلاجية والتقنية داخل المستشفى يحاول جمعه محمد علاج ابنته التي تعاني ضيقا في التنفس ويفاقم من معاناتها النقص الشديد في الأدوية وجراء تدهور الأوضاع الأمنية غادرت الأطقم الطبية الأجنبية المستشفى ما أسفر عن إغلاق أقسام طبية به ناهيك عن تصاعد المخاوف من انهيار بنيته التحتية كمعدات عندنا نقص كبير حديثي الولادة يشغل حاليا 8 حضانات فقط وفي بعض الأقسام أقفلت نتيجة نقص العناصر الطبية المساعدة خصوصا بعد سفر العناصر الطبية الأجنبية للمساعدة لا تتحدث السلطات الرسمية الليبية عن خطط لإنقاذ القطاع الصحي لكنها تعول على الترتيبات المالية الحكومية للعام الحالي 2017 التي خصص جزء منها لدعم القطاع الصحي وإصلاحه والآن مع بداية هذا العام 2017 تم إقرار ميزانية ترتيبات مؤقتة ونحن نأمل كثيرا وسوف نعول كثيرا على ان تكون هذه الميزانية فاتحة خير في القطاع الخدمي تحديدا وهو قطاع الصحة الصراع المسلح الذي تشهده ليبيا وخصوصا في شرقها أدى إلى تراجع بل وتعطل كافة الخدمات التي تقدم للمواطن الليبي الذي كان ضحية هذا الصراع أزمات خانقة تعانيها كافة القطاعات الخدمية في ليبيا لاسيما القطاع الصحي جراء استمرار الحرب في شرق البلاد والانقسام السياسي المتواصل ما ينذر بكارثة إنسانية أحمد خليفة الجزيرة طرابلس