البشمركة تخرّج ألف مقاتل من أبناء العشائر

07/02/2017
على خطى رجل واحد يؤدي ألف مقاتل من أبناء العشائر العربية غربي نينوى مسيرتهم العسكرية عقب اجتيازهم مرحلة التدريب التي تولتها قوات البيشمركة لينضموا إليها تحت مسمى لواء الجزيرة أول مرة في تاريخ كردستان يعني تشكل اللواء خاص للعرب لحماية مناطقهم سابقا كانت أكو أجندات خارجية كانت تعمل على خلق الفتنة بين العرب هؤلاء المقاتلون جاؤوا من مناطق ربيع والعياضية والبرغلية وزمار والعوينات بهدف العودة إليها حاملين أسلحتهم التي يقولون إنها ستحميهم من تهديد الآخرين نحن خفنا من التهديد اللي راح يحصل إحنا مستهدفين ومجموعات إرهابية أخرى تهددنا وإحنا اللي صار اللي صار بينا ما ريده يحصل بوجود مليشيات يزيدية تابعة للحشد الشعبي وأخرى تابعة لحزب العمال الكردستاني التركي وربما خلايا نائمة تابعة لتنظيم الدولة في منطقة غربي نينوى إلى جانب قوات البيشمركة وجدت العشائر العربية نفسها دون حماية في قلب منطقة تحكمها فوهات البنادق هذا التشكيل يحفظ هذه المناطق من هكذا عمليات إرهاب وقتل منظم على الهوية أو على المذهب العلم العراقي كان حاضرا هنا لكن بغداد غابت فهي حسب العشائر العربية خارج هذا التشكيل وربما تكون خارج دائرة السلطة في عموم منطقة غرب دجلة نحو ألف مقاتل من غرب دجلة سيعودون إلى منطقتهم لحمايتها لكن ذلك يعني مزيدا من البنادق التي قد تكون جزءا من صراع لم يحسم بعد أمير أفندي الجزيرة شرقي دهوك