هذا الصباح- كنافة الجبن التركية تنافس نظيراتها العربية

06/02/2017
أوزقان شاب محترف وريث صنع الكنافة في مدينة أنطاكيا كابرا عن كابر يقول إن عجينة الكنافة وجنتها الخالية من الملح تماما يجب أن تكون طازجتين جدا ويجب أن يكون سمنها بلديا وسكرها طبيعيا أيضا و مستخرجا من الشامندر ويجب أن تخبز على فحم طبيعي كذلك ويفضل أن يكون من حطب شجر الصفصاف تتميز كنافة هاطاي بنوعية الجبن والسمن البلديين الذين يستعملان في صنعها ولها رائحة تميزها عن غيرها من الكنافة وهي طبيعية ولا تستعمل فيها أصباغ تشييع الكنافة في محافظة هاطاي خصوصا وفي تركيا عموما منذ العهد العثماني حيث كانت تقدم إلى سلاطين العثمانيين منذ القرن السادس عشر يدعي سكان هذه المدينة أن كنافة هاطاي التركية أفضل وألذ من نظيرتها العربية وكدليل على رواجها عالميا يصدرونها كالأطباق جاهزة مجمدة إلى عدة بلدان في العالم تقدم الكنافة مع الحليب الطازج في المقاهي التقليدية التي يرتادها الناس لتناول الكنافة في مناسبات اجتماعية أو لقاءات ودية دأبت عليها عائلات هاطاي التقليدية المعروفة بتماسكها بعاداتها وتقاليدها الكنافة التقليدية مع الحليب الطازج عادة عائلية بالنسبة إلينا في هاتاي لذيذة جدا في الحقيقة نأكلها في البيت باستمرار ونأتي إلى هنا لنعيش أجواء اكل الكنافة مع الأصدقاء وتصدر الكنافة إلى بلدان الاتحاد الأوروبي وخصوصا ألمانيا التي تعد المستورد الأول لها نظرا لوجود ملايين من الأتراك والعرب فيها كما تصدر إلى دول عربية رغم رواج مثيلات لها هناك سجلت الكنافة رسميا وتجاريا باسمها هاطاي على أساس أنها حلويات عثمانية نحن الآن في مرحلة التسجيل الرسمي لدى الاتحاد الأوروبي لا يكاد يخلو شارع في أنطاكيا من محل كنافة يقبل عليها سكان المدينة وزوارها أيضا ولا وقت معينا لأكلها حتى إن بعضهم يستمع بأكلها في الصباح الباكر عمر خشرم الجزيرة أنطاكيا جنوب تركيا