نتنياهو يطالب لندن بتشديد العقوبات على إيران

06/02/2017
خلافا للبروتوكول المعتمد في اللقاءات الرسمية دخل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى مقر رئاسة الوزراء دون أن تستقبله رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي على عتبة الباب ففي ذاكرة ماي إلغاءه لقاء ثنائي معها على هامش قمة دافوس احتجاجا على موقف بريطانيا الأخير من قرار المجموعة الدولية بإدانة بناء المستوطنات على الأراضي الفلسطينية المحتلة خارج مقر رئاسة الوزراء احتشد مئات المتظاهرين حاملين الأعلام الفلسطينية وهم ينددون بقرار إسرائيل الأخير الشروع في بناء مستوطنات جديدة في الضفة الغربية والقدس الشرقية ويطالبون الحكومة البريطانية بتحذير نتنياهو من مغبة الاستهتار بالقوانين الدولية وانتهاكات حقوق الشعب الفلسطيني لكن نتنياهو الذي التقطت صور له مع ماي قبل بدء محادثاتهما قال إنه يثمن العلاقات الثنائية ويرغب في تعزيزها في مجالات الأمن والاقتصاد لكنه أكد أنه ينبغي على الدول التي تتحلى بالمسؤولية أن تحذو حذو الرئيس الأميركي في تشديد إجراءاته ضد رعايا سبعة دول مسلمة وفرض عقوبات على إيران التي قامت في الفترة الأخيرة fتجربة باليستية واضح أن المسؤول الإسرائيلي جاء إلى لندن في طريقه إلى واشنطن لحشد الدعم لسياسة حكومته الاستيطانية بعد أن ضمن تأييد دونالد ترامب الكامل لها كما جاء نتنياهو في محاولة لإقناع الغرب بأن الاتفاق النووي الموقع مع إيران كان خطأ كبيرا جيرمي كوربن زعيم حزب العمال طالب لرئيسة الحكومة في تغريدة على حسابه على موقع تويتر أن تنبه رئيس الوزراء الإسرائيلي بأن الاستمرار في بناء المستوطنات على الأراضي الفلسطينية المحتلة لا يقوض الثقة فحسب ولكنه مخالف للقوانين الدولية ويهدد السلام والأمن الدوليين كما طالبها بالحصول على ضمانات من نتنياهو بأن تكف السفارة الإسرائيلية عن تدخلها غير اللائق في السياسة الديمقراطية البريطانية في إشارة إلى نتيجة البرنامج الاستقصائي الذي أنتجته الجزيرة مؤخرا ويكشف عن محاولة للإطاحة بنواب في حزب العمال البريطاني