الأمم المتحدة تحذر من تفاقم العنف بأفغانستان

06/02/2017
رقم قياسي آخر تسجله أفغانستان في ساحات الصراع ومستويات جديدة من إراقة دماء المدنيين وثقتها الأمم المتحدة في العام 2016 بلغ عدد الضحايا أكثر من أحد عشر ألف مدني بين قتيل وجريح بينهم ما يناهز ألف طفل قتيل جراء الذخائر غير المتفجرة ببالغ الحزن يؤسفني الإبلاغ أن عدد الضحايا المدنيين ارتفع إلى مستويات جديدة فخلال عام 2016 وثقت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان أكثر من أحد عشر ألف حالة لضحايا مدنيين وهو ما يمثل زيادة بنسبة ثلاثة في المائة عن عام 2015 المعارك التي طال أمدها في أفغانستان امتدت لتصل إلى مناطق المدنيين فلم تستثن الهجمات المساجد والأحياء السكنية والأسواق بل إن بعضا من أطراف الصراع عمدت إلى استخدام المدارس والمستشفيات لأغراض عسكرية حسب تقارير الأمم المتحدة الخسائر البشرية الكبيرة بين المدنيين يقول تقرير المنظمة تسببت جماعات مناهضة للحكومة مثل حركة طالبان وتنظيم الدولة في نحو 61 في المائة منها بينما تسببت قوات الأمن الأفغانية في 20 في المائة من الضحايا بسبب استخدام الأسلحة الثقيلة دون تمييز في مناطق مأهولة بالسكان سلاح الجو الأفغاني هو الآخر إضافة إلى الضربات الجوية للتحالف الدولي تسبب في سقوط مدنيين مسجلين مستويات لم يبلغها عدد الضحايا منذ عام 2009