هذا الصباح-هوس السِلفي.. هل يضاف لأمراض العصر؟

05/02/2017
تخطت صور السلفي طور الظاهرة بسبب هوس الكثيرين بها وإدمان لالتقاطها على مدار اليوم وربما الساعة لذا لا نستغرب أن هناك من دفع حياته ثمنا لصورة سلفي حاول التقاطها دون التحلي بالحذر اللازم لم يسبق الناس أن الهواتف الذكية وكاميراتها الذكية أيضا اراحتهم من كل ما يتطلبه التصوير في الماضي فأقبلوا عليه بجنون سلفي اسم يعود للنفس او الذات وعليه فأن التقاط هذا النور من الصور وعددها ومواقعها تتأثر بشكل أو بآخر بشخصية الفرد الشاهد ان صور السلفي تلقت دقعة قوية بعد ظهر المواقع المخصصة لنشر الصور تختلف دوافع التقاط هذا النوع بين فرد وأخر فالمشاهير يعتقدون انها تزيدهم شهرة على شورتهم اما عامة الناس يرون انها تتيح لهم ارضاء الحاح النفس وعلى نحو ربما يلبي نزاعات النرجسية التي تنتاب بعضهم يلتقط الفرد صور سلفي ليقول انه كان هناك لكن ثمة من يلتقطون صورا في اماكن فارغة لا توحي بشيء أكثر من ذلك وصل الهوس ببعض الناس إلى درجة التقاط سلفي في مواقع حرائق وحوادث مرور والمفارقة أنهم يقدمون التقاط الصورة على مد يد العون في تلك اللحظات حدثتنا الاساطير اليونانية عن نرسيس الشاب الجميل الذي ادمن النظر إلى صورة وجهه وهي تنعكس على سطح الماء حتى سقط في البحيرة وغرق ومنه اشتق مصطلح النرجسية ومؤكدا أن كثيرين غرقوا في بحور الهوس بصور السلفي