هذا الصباح-حزام أخضر لمكافحة التصحر بالخرطوم

05/02/2017
صباح كل يوم جديد تزحف الرمال صوب ولاية الخرطوم ليس هذا فحسب فالتصحر يبتلع كل يوم مساحات واسعة من الأراضي الصالحة للزراعة في السودان حسب هيئة الغابات فلا أحد كان يتوقع رؤية هذا المشهد يحيط بولاية الخرطوم مشهد لخص خطر الصحراء على الحياة العامة وبات يشكل هاجسا قومية لمكافحهة هنا أول مشروع يمثل خط الدفاع الأول لحماية البيئة من التدهور مشروع الحزام الأخضر لولاية الخرطوم يهدف المشروع إلى إيجاد توازن بيئي في المنطقة وخفض درجات الحرارة التي تقارب الخمسين في فصل الصيف كما يهدف إلى تأمين الغذاء وإجراء تجارب بحثية يصل طول الحزام الأخضر إلى نحو ثلاثمائة كيلومتر يطوق ولاية الخرطوم بكاملها بزراعة أكثر من عشرة ملايين شجرة بنهاية عام 2020 وبتكلفة تقدر بخمسين مليون دولار نحن نعمل لإنجاح هذا الحزام الذي يهم السودان ولن يكون مجرد صفوف أشجار ولكنه سوف يكون نظام حياة سيقوم به المدارس مدارس الأساس سوف تقوم به مستشفيات ومراكز صحية وأسواق للمحاصيل المشروع الأخضر جذب قطاعات واسعة من المجتمع المدني ورسم ملحمة بين الإنسان والبيئة ويقول المجلس الأعلى للبيئة وهو الجهة المشرفة على التنفيذ إن توفير مياه الري من أكبر التحديات المشروع غير أن حفر آبار جوفية جديدة شكلت ضمانا لنجاح المشروع واستمراره هذه محاولة لوقف التصحر وزحف الرمال إلى العاصمة السودانية وأهم ما يميز هذا الحزام الأخضر أنه يحتوي على أشجار مثمرة وخدمات عامة للمواطنين في المنطقة الطاهر المرضي الجزيرة من غرب أم درمان