عـاجـل: قائد الحرس الثوري الإيراني: المطارات والمنشآت النفطية السعودية لم تعد آمنة أمام هجمات الحوثيين

واشنطن تجدد التزامها بأمن اليابان

04/02/2017
لن تخرج الولايات المتحدة من المسرح الآسيوي في ظل حكومة ترمب بل ستواصل تعزيز وجودها في هذه البقعة متوترة من العالم هذه هي الرسالة التي يرغب بتوجيهها وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس من خلال زيارة اليابان في أول جولة خارجية يقوم بها منذ توليه المنصب التحالف بين اليابان والولايات المتحدة مهم لضمان أمن واستقرار المنطقة ليس للوقت الراهن فحسب بل للأعوام القادمة ستساعد القوانين التي أقرتها طوكيو في عام 2015 على تعزيز تعاوننا وتطوير قدرات اليابان التي يمكن الاستفادة منها في حالة السلام وكذلك في حالة الطوارئ تمتلك اليابان جيشا قويا لكنها ظلت تعول طوال سبعة عقود مضت على تحالفها العسكري مع الولايات المتحدة لحماية أمنها من التهديدات الخارجية وفي مقدمتها صواريخ كوريا الشمالية وقد ازدادت أهمية هذا التحالف في السنوات الأخيرة مع توسع النشاطات البحرية للصين في المنطقة خاصة حول جزر سينكاكو التي تسيطر اليابان عليها وتدعي الصين ملكيتها أكد لي وزير الدفاع الأميركي أن تحالفنا العسكري هو حجر الزاوية في السياسة الأميركية في المنطقة وأنهم سيواصلون حمايتنا بالمظلة النووية من خطر صواريخ كوريا الشمالية تلك الحماية ليست مجانية فاليابان تستضيف خمسين ألف جندي أميركي على أراضيها وهي تدفع نحو ثمانين في المئة من تكلفة وجودهم أي نحو ملياري دولار سنويا ولذلك كان اليابانيون يستغربون تصريحات ترمب الانتخابية التي تطالبهم بدفع المزيد لكن ماتيس أكد في مؤتمره الصحفي أن اليابان من أفضل الدول التي تساهم في تمويل القواعد الأميركية التي تستضيفها اثلجت تصريحات ماتيس بشأن التزام بلاده بأمن اليابان صدور المسؤولين في طوكيو ولكنها ستكون على المحك قريبا وسط الأخبار التي تتحدث عن استعداد كوريا الشمالية لاختبار صاروخ بالستي بعيد المدى فادي سلامة الجزيرة من وزارة الدفاع اليابانية في طوكيو