فيسبوك.. انتقادات تطال أكبر جمهورية في العالم

04/02/2017
لا يمكن لكثير من مستخدمي فيسبوك اليوم أن يتصوروا حياتهم بدونه لكن ما لا يتذكره كثيرون هو أن عمر فيسبوك قصير لا يزيد عن ثلاثة عشر عاما فقد رأى النور في غرفة بالحي الجامعي بهارفارد كفكرة بسيطة لتسهيل التواصل بين الطلبة نجحت الفكرة بسرعة ليقرر صاحبها مارك زوكربيرغ فتحها أمام العموم في سبتمبر عام 2006 انطلاقا من هذا التاريخ أصبح بإمكان أي شخص يبلغ من العمر ثلاثة عشر عاما أو أكثر أن يفتح حسابا في فيس بوك الآن تحولت الفكرة البسيطة إلى عملاق غير طريقة تواصل الناس فيما بينهم وحقق لمالكه شهرة وثراء كبيرين عدد مستخدمي فيسبوك الفاعلين شهريا يقارب المليارين هذا العدد الهائل من المستخدمين منح الموقع قدرة كبيرة في التأثير حتى وصف صاحبه مارك زوكيربرغ بصاحب أكبر دولة افتراضية في العالم خلال الربيع العربي لعب فيس بوك دورا أساسيا في كسر الحصار الإعلامي الذي فرضته الأنظمة أمام ثورات شعوبها حتى أن البعض يرى أنه كان من الصعب أن يسمع العالم بالشرارة الأولى لهذه الثورات لولا فيس بوك لكن الانتقادات بدأت تطال فيس بوك وصاحبه وقد فتح تحقيق قضائي في ألمانيا بعد اتهام إدارة فيس بوك بالسماح لجماعات متطرفة بنشر أفكار عنصرية ورفض حذفها رغم طلب السلطات الألمانية ذلك وبعد فوز دونالد ترمب وجهت اتهامات مرة أخرى لفيسبوك بتسهيل هذا الفوز من خلال ما راج على صفحاته خلال الحملة الانتخابية