محاولات في شرق ليبيا لترسيخ حكم العسكر

28/02/2017
محاولات في شرق ليبيا لترسيخ حكم العسكر والتضييق على الحريات العامة عبد الرزاق الناظوري الذراع اليمنى للواء المتقاعد خليفة حفتر يصدر قرارا يمنع فيه الليبيين من الجنسين ممن تراوحت أعمارهم بين الثامنة عشرة والخامسة والأربعين من السفر إلا بموافقة أمنية من أجهزة أمنية موالية لخليفة حفتر يتكئ الناظوري في قراراته التي لا تنفذ إلا في شرق ليبيا فقط على منصب الحاكم العسكري لمنطقة جغرافية تمتد من درنة بشرق ليبيا إلى منطقة بن جواد شرق مدينة سرت منصب منحه إياه البرلمان الليبي المنعقد في طبرق الذي يعتبر رئيسه عقيله صالح الواجهة السياسية لخليفة حفتر قرار صدر في ظل تنازع الشرعيات في ليبيا واستمرار الصراع السياسي بين ثلاث حكومات والعسكري بين فصائل تشكيلات مسلحة كثيرة أما حكومة الوفاق الوطنية التي لا يعترف شرق ليبيا بشرعيتها فاعتبرت القرار متناقضا مع الإعلان الدستوري المؤقت والاتفاق السياسي الليبي وكافة المواثيق الدولية التي وقعت عليها ليبيا ولاحقا وصف رئيس مجلسها القرار بالمحاولة اليائسة لعسكرة الدولة وإنتاج الحكم الأمني ولهذا نستهجن ما صدر مؤخرا عن بعض الجهات التي لا تملك الاختصاص أو الشرعية والتي فرضت قيودا على حق حرية التنقل على الأشخاص وذهبت إلى حد التعدي على حقوق المرأة ومنعها من السفر بحجة الحفاظ على الأمن القومي النشطاء وساسة ومسؤولون سابقون اختلفت توجهاتهم السياسية والفكرية رأوا أن قرارات الناظوري تذكرهم بالممارسات القمعية للنظام السابق الذي حكم ليبيا لأربعة عقود بالحديد والنار وثمة منظمات حقوقية دولية وأخرى مدنية ليبية انتقدت هذه القرارات العسكرية ودعت الأجهزة الأمنية والعسكرية في عموم البلاد إلى الالتزام فقط بمسؤولياتها ومهامها المهنية أحمد خليفة الجزيرة طرابلس