مئات اللاجئين يتدفقون عبر الحدود الأميركية لكندا

28/02/2017
هذه نقطة هامنغ فورد على الجانب الكندي من الحدود مع الولايات المتحدة تفصلني بضعة أمتار فقط عن هذا الشارع الواقع في أميركا منذ ما يقارب شهر بات هذا المكان يشهد عبورا متزايدا للاجئين من مختلف الجنسيات والأعراق بحثا عن ملاذ آمن لهم في كندا بعد أن أوصدت الأبواب في وجوههم في الولايات المتحدة على جانبي الحدود يقف بعض الصحفيين بانتظار وصول مهاجرين جدد من الولايات المتحدة لن يطول الانتظار فمنذ أسابيع تضاعفت أعداد طالبي اللجوء إلى كندا عليهم اجتياز بضعة أمتار فقط ليكونوا في الجانب الكندي لا جدار أو سياج يفصل الحدود الممتدة على طول أكثر من ثمانية آلاف كيلومتر تصل سيارة تقل عائلة لاجئة فتستعد الشرطة الكندية لملاقاتها وتطلب منها العودة إلى حيث أتت تهدد الشرطة باعتقال المهاجرين ويجيب المهاجرون خيار آخر أمامه فأي خيار يمكن أن يكون أسوأ في حياة الناجين من الموت نحاول الحديث مع العائلة فترفض لا حاجة لأن تقول أكثر فكلمة واحدة تلخص معاناة بلد عصفت به الحرب ومعاناة لاجئين بلا بيت أو عمل ولكن هي مجرد أحلام صغيرة بعد ذلك تسير الإجراءات بشكل متوقع ويتم توقيف المهاجرين رغم ذلك يبقى هذا البلد أكثر أمنا وأكثر ترحيبا بالنسبة إليهم بعد أن أصبحوا غير مرغوب فيهم في الجانب الآخر من الحدود في عهد الرئيس ترمب أنا لا أحب التقسيم والجدران بل أحب الجسور لا أحد يعادل الصورة الآمنة ولكن بتأمينها هذا هو المهم أعتقد أن كندا بلد مضياف يجري تحويل المهاجرين بعد توقيفهم إلى مكتب للهجرة حيث يتم إطلاق سراحهم بعد فحص وثائقهم ليبدأ بعد ذلك إجراءات اللجوء السياسي علهم يجدون هنا الأمن والمستقبل شيرين أبو عاقلة الجزيرة من الجانب الكندي للحدود مع الولايات المتحدة