زيادة أعداد لاجئي دولة جنوب السودان

28/02/2017
كل شيء في هذا المخيم يذكر بالمأساة فعنت الحياة ومشقة العيش بل والحرمان من أبسط مقومات الحياة ظروف معقدة يواجهها أكثر من خمسة عشر ألف لاجئ هربوا من جحيم الاضطرابات الأمنية في دولة جنوب السودان دعك عن نقص حاد في الغذاء اضطرت معه حكومة الجنوب وبعض المنظمات الإنسانية إلى إعلان المجاعة في بعض أجزاء البلاد المعسكر قفل من شهر تسعه لكن عندنا معسكرين اللي هي بتقبل اخواننا الوافدين من دولة جنوب السودان في محلية السلام اللي فيهم صنقور وخور الورل نناشد المنظمات المانحة تحاول بقد الإمكان اللي هي تحاول توفر مزيد من المنح اللي بتتقدم يعني كميات من الذرة والفول وزيت الطعام يقدمها برنامج الغذاء العالمي والهلال الأحمر السوداني ومنظمات دولية ومحلية أخرى في ظل قلق من زيادة تدفق هؤلاء اللاجئين إلى السودان بمعدلات متفاوتة يوميا في ولاية شرق دارفور وجنوب كردفان والنيل الأبيض في معبر جودة على الحدود بين السودان وجنوب السودان ترتسم لوحة تعبر عن استعداد سوداني لتسهيل عمليات الإغاثة للمتأثرين من شبح المجاعة وإن بدا حجم الكارثة بحسب المنظمات الإنسانية أكبر من الإمكانيات المتاحة الحرب في جنوب السودان وانهيار اقتصادها وضع هؤلاء اللاجئين في مهب كارثة إنسانية يأتي ذلك في ظل استجابة خجولة من المجتمع الدولي لمواجهة خطر المجاعة المعلنة في الدولة الوليدة أسامة سيد أحمد الجزيرة من داخل أحد مخيمات اللاجئين الجنوبيين ولاية النيل الأبيض جنوب السودان