اليونيسيف ترصد معاناة النساء والأطفال المهاجرين عبر المتوسط

28/02/2017
رحلة مميتة للأطفال طريق الهجرة وسط البحر الأبيض المتوسط عنوان تقرير أصدرته منظمة اليونيسيف ركز التقرير على المخاطر الشديدة التي تواجه الأطفال اللاجئين والمهاجرين خلال رحلة محفوفة بالمخاطر من إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى إلى ليبيا وعبر البحر إلى إيطاليا طريق وصفه التقرير بأنه من أعنف وأخطر طرق الهجرة في العالم بالنسبة للأطفال والنساء يتحكم فيه المهربين وتجار المخدرات ذكر ثلاثة أرباع الأطفال اللاجئين والمهاجرين الذين تمت مقابلتهم أنهم تعرضوا للعنف أو المضايقة أو الاعتداء على أيدي البالغين في مرحلة ما على مدار رحلتهم من شمال أفريقيا إلى إيطاليا بينما أفاد ما يقرب من نصف النساء والأطفال أنهم تعرضوا للاعتداء الجنسي خلال الهجرة عدة مرات وفي مواقع متعددة العام الماضي توفي نحو 4 الاف و600 شخصا على الأقل خلال محاولتهم عبور المتوسط من ليبيا أي بمعدل واحد من كل 40 شخصا قاموا بالمحاولة وتشير التقديرات إلى أن نحو سبعمائة شخص على الأقل من الذين فقدوا حياتهم كانوا أطفالا أشار معظم الأطفال والنساء الى أنهم دافعوا أموالا للمهربين في بداية رحلتهم ما ترك العديد منهم مدانين وجعلهم عرضة لسوء المعاملة والاختطاف والاتجار تحدث معظم النساء والأطفال أيضا عن ظروف قاسية وأماكن مكتظة بلا طعام مغذ ولا مأوى ملائم في مراكز الاحتجاز الليبية التي تديرها الحكومة أو مجموعات مسلحة ما الحل إذن تدعو اليونيسيف لتنفيذ خطة عمل من ست نقاط للحفاظ على سلامة الأطفال واللاجئين والمهاجرين وتتلخص هذه الخطة في معالجة دوافع الهجرة على مستوى العالم وتوفير ممرات آمنة وقانونية للأطفال سواء كانوا لاجئين أو مهاجرين وحمايتهم من الاستغلال والعنف والتمييز والتهميش في بلدان العبور وبلدان المقصد