القوات العراقية تقول إنها اقتربت من المجمع الحكومي

28/02/2017
القوات العراقية تؤكد أنها تتقدم غربي الموصل ولكن ليس دون خسائر فقد أعلنت قيادة القوات العراقية سقوط قتلى وجرحى في صفوفها خلال اشتباكات عنيفة مع تنظيم الدولة في محيط أحياء الطيران والجو سوق والمأمون لتعلن إثر ذلك أنها أخذت في الاقتراب من المجمع الحكومي الرئيسي في غرب الموصل ضمن محاولتها لطرد مسلحي التنظيم من آخر معقل لهم في المدينة يأتي ذلك بعد أن أدى هجوم مسلحي التنظيم في ساعة متأخرة من الليل إلى توقف تقدم القوات العراقية نحو إحياء في وسط المدينة وأعلنت الشرطة الاتحادية أنها استعادت ثلاثة أحياء بالجانب الأيمن من الموصل وقتلت ما يقارب مائة من مسلحي التنظيم إضافة إلى تدمير 13 آلية مفخخة واستولت على كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة وأعلنت قيادة العمليات المشتركة إحباط هجوم لمسلحي التنظيم على مدينة سامراء شمال بغداد بعد أن نفذت الطائرات الحربية العراقية عدة غارات على مناطق مختلفة من المدينة أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من التنظيم وبين نيران الطرفين يجد آلاف العائلات من المدنيين أنفسهم محاصرين بين الخوف والرجاء في أحياء النصف الغربي من الموصل يعيشون تحت وطأة كارثة إنسانية توشك بالفتك بهم بعد نقص المستلزمات الإنسانية من نفاد مخزون المواد الغذائية من الأسواق إلى انقطاع الماء ونقص الدواء وتراكم النفايات في كل مكان بعد مرور خمسة أشهر على الحصار الخانق المفروض على الجانب الأيمن للموصل حقيقة المساعدات لا تكفي لاعداد النازحين أعداد النازحين الضخمة المتوفرة عندنا أعداد قليلة ونحن نطلب المساعدة من المنظمات الإسلامية أو غيرها حتى تساعدنا في إغاثة هذا العدد ورغم أن عشرات الآلاف قد استطاعوا الفرار إلا أن مئات الآلاف مازالوا محاصرين وتقدرهم وكالات الأمم المتحدة باكثر من سبعمائة ألف أغلبهم من النساء والأطفال