الأمم المتحدة تنبه لاحتمال حدوث فيضان كارثي بسوريا

28/02/2017
حذرت الأمم المتحدة في تقرير صادر عنها من وقوع ما سمته فيضان كارثيا في سوريا عند سد الطبقة في الرقة الغربي وبحسب التقرير فإن أوجه الخطر تتمثل في منسوب المياه بمقدار عشرة أمتار جراء الثلوج والأمطار وفتح تنظيم الدولة ثلاث بوابات السد ما أدى إلى غمر المناطق الواقعة على ضفتي النهر باتجاه المصب بالمياه كما يحذر التقرير من احتمال انهيار السد بالكامل جراء قصف طائرات التحالف خلال معارك التنظيم مع سوريا الديمقراطية بالقرب من سد الفرات لكن وبحسب خبراء عاملين في سد الفرات فإن تقرير الأمم المتحدة احتوى على مبالغة في بعض تفاصيله ويعد سد الفرات أكبر السدود المائية في سوريا ويقع عند الطبقة على بعد خمسين كيلومترا غرب مدينة الرقة ويبلغ طوله أربعة كيلومترات وخمسمائة متر وتوجد في نهايته قناة البليخ لموازنة ضغط المياه على السد وقتا الفيضان وقد بني جسم سد الفرات من الإسمنت المسلح وصمم لمقاومة هزة أرضية بقوة سبع درجات ويحتجز خلفه بحيرة تقدر طاقتها التخزينية بأحد عشر مليار متر مكعب من المياه وتمتد على طول 80 كيلومترا تقريبا ومتوسط عرضا يصل إلى خمسة كيلومترات اقتراب المعارك من الرقة أهم معاقل تنظيم الدولة في سوريا قد يدفعه إلى رفع منسوب مياه نهر الفرات لمنع عبور قوات سوريا الديمقراطية النهر في المنطقة التي يضيق فيها مجراه وتصبح مياه ضحلة هذه النقطة يدخل نهر الفرات الأراضي السورية ليصبح جزءا من المعارك الدائرة على جانبيه ويرسم حدودا لها ما لها من أبعاد سياسية كما تغدو السدود المقامة عليه سلاحا يخشى استخدامه أو حتى بقاؤه تحت سيطرته بعض الأطراف أحمد العساف الجزيرة ريف حلب بسوريا