أعالي الجبال البلغارية.. تقاليد منذ قرون

28/02/2017
قرية في أعالي جبال رودوب في مقاطعة غورمان جنوب غرب بلغاريا يحسب الزائر لأزقتها أن الزمن توقف فيها منذ عام 1478 عندما بسط العثمانيون سيطرتهم على البلاد يقول وجهاءها إنهم في الأصل من قومية سلاف لكنهم دخلوا الإسلام بدعوة من السلطان العثماني محمد الفاتح وهم لا يزالون محافظين على التقاليد التي اكتسبوها منذ نحو خمسة قرون المناسبات السعيدة هي أبرز ما يميز الحياة العامة في القرية التي يغطيها الضباب معظم أيام الشتاء وفي هذا الفصل تكثر حفلات الزفاف التي تمتد على مدى يومين يستعرض أهل العروس متاعها من أغطية أسرة وسجاد وملابس على شرفة المنزل فذلك بحسب العادات المتوارثة من باب إظهار كرم العريس الذي سدد المهرب بالكامل قبل حفل الزفاف في اليوم الأول من الزفاف يتقبل العرسان الهدايا من الأهل والأصدقاء والزوار أما اليوم الثاني فهو الذي ينتظره الجميع يشاهد كيف تأخذ العروس إلى بيت زوجها مغمضة العينين يطلا وجه العروس بحسب تقاليد أهالي القرية باللون الأبيض كناية عن طهارتها ثم يزين بالألوان ورسومات الأزهار وقد جرت العادة أن يطلب من العروس أن تبقي عينيها مغمضتين اعتقادا بأن ذلك يدفع الحسد ثم يغطي الوجه بالطرح وتساق العروس لتمسك يد زوجها ويسيران معا إلى بيت المستقبل