هذا الصباح- كرنفال في بوليفيا يحتفي بتراث الشعب الأصلي

27/02/2017
خلف كل كرنافال قصة تتناقلها الأجيال وتحفظها عن ظهر قلب فالأمر في نظر هؤلاء يتجاوز الرقص والموسيقى إلى التاريخ والثقافة الشعبية والصراع مع الغزاة والمستعمرين في بلدة أورورا البوليفية التي يعمل معظم أهلها في قطاع التعدين ينظم في هذه الفترة من كل عام أحد أكبر الكرنفالات في البلاد يجسد الكرنفال ثقافة شعب الأورو المنتمين الشعوب الأصلية في بوليفيا يقول الاورو ان الغزاة الإسبان حضروا طقوسهم في القرن الثامن عشر واستبدلوها باحتفالات وطقوس كنسية لكن الأورو عادوا لإحياء طقوسهم بعد الاستقلال واستأنفوا احتفالاتهم كأن شيئا لم يكن 130 مجموعة من السكان الأصليين تشاركوا في مواكب الكرنفال تشتد المنافسة بين المجموعات فكل واحدة منها تتمنى الفوز باللقب وتعمل من أجله يحدد الفائز وفقا لمعايير ومقاييس دقيقة تشمل الرقص والموسيقى والملابس والإكسسوارات وكل ما يجعل الموكب متفردا تلتئم المجموعات كلها في موكب واحد في الساعات الأخيرة من الكرنفال إذ يشق نحو ألفين وخمسمائة راقص طريقهم في أجواء صاخبة كأنها تقول للغزاة الأمس نحن هنا اليوم كغيره تحول كرنفال أونروا إلى وجهة جذب سياحي فهنا يجد الزائر ما يذكره بالكرنفال الأكبر في القارة والعالم أي كرنافال ري ديجانيرو في الجارة البرازيل