غوغل تطلق خدمة للحد من العبارات المسيئة على الإنترنت

27/02/2017
تعليقات سيئة ومستمرة تعليقات أخرى مكررة ويبدو أنها مخططة سلفا حروف وكلمات وصور تشبه الفيضان الذي يجتاح منصات التواصل والمواقع الالكترونية إذن وصل الأمر إلى مشكلة عمت بها بلوه الإنترنت ولابد من حل لها لا بد من محاربة تلك التعليقات هكذا بدأت القصة عند غوغل فبعد ملاحظات وتوصيات طرحت غوغل مع بعض المتعاونين خطة جديدة لتطويق الإساءة في مواقع الإنترنت اعتمدت غوغل على تقنية جديدة تهدف لمساعدة المؤسسات الإخبارية بالدرجة الأولى ومنصات الإنترنت على رصد التعليقات المسيئة هذه التقنية ستراجع التعليقات خوارزميتنا وتقيمها بناءا على تشابهها مع تعليقات أخرى اعتبرها المستخدمون رديئة التقنية الجديدة قد تجعل المشكوك فيهم يتوقفون عن المشاركة في تعليقات برمجيا وقد بدأت غوغل بالفعل على تجربة هذه التقنية اذ جرى اختبار جديد ومباشر على موقع صحيفة نيويورك تايمز لمعرفة طريقة عمل التقنية الجديدة وتتوقع غوغل أنها خلال الفترة المقبلة ستجرب تقنية على مواقع إخبارية مهمة إذ بدأ الترتيب لاستخدامها في الغارديان أيكونومست وأيضا المواقع الإلكترونية صحيح أنها جديدة والأصل أنها قابلة للتطوير لكنها وعلى ما يبدو قد جاءت متأخرة فالمواقع ومنذ سنوات تعاني بشدة من الهجمات المنسقة والتعليقات السيئة وإسقاط الخصوم ولكن وكما يقال أن تأتي متأخرا خير من أن لا تأتي أبدا ويبقى الأصل في منع الإساءات من الناس إلى الناس بتغيير العقول والرقي بالمجتمعات لتكون تعليقاتهم أفضل وكما قال أبو العلاء المعري الناس للناس من بدو وحاضرة بعض لبعض وإن لم يشعروا خدموا