النظام السوري يسيطر على جب الخفي بريف حلب

27/02/2017
يجب الخفي منطقة مهملة في جغرافيا سوريا الممتدة لكنها باتت رقما صعبا قلب حسابات المتقاتلين على الأرض ذلك أن البلدة الواقعة في ريف حلب الشرقي هي الآن في قبضة قوات النظام السوري وبسط النظام نفوذه على هذه البقعة يعني أن مناطق سيطرته أصبحت بمثابة حلقة وصل بين المدن الخاضعة للأكراد غربي نهر الفرات وشرقية بمعنى أن بيد النظام منح الأكراد جسرا بريا يصل مناطق سيطرة الوحدات الكردية في منبج والحسكة وعين العرب كوباني بمناطق سيطرتها في منطقة عفرين بريف حلب الشمالي وليس مستبعدا أن يلجأ النظام فعليا إلى منح الأكراد هذه ميزة بالنظر إلى التعاون والتنسيق العسكري بين الجانبين وثمة من يرى أن النظام قد يضطر إلى اتخاذ المواقع الكردية كقوات فصل بينه وبين الجيش الحر الذي يسيطر على مدينة الباب القريبة من بلدة جب الخفي ونيل وحدات حماية الشعب الكردية شريطا جغرافيا متصل شمالي سوريا وعلى بعد كيلومترات من الحدود التركية يبدو ضربة قاصمة لعملية درع الفرات التي أطلقها الجيش التركي في أغسطس من العام الماضي بهدف القضاء على تهديد تنظيم الدولة في شمال سوريا ووأد أي سعي كردي لإنشاء مناطق نفوذ قرب حدود تركيا محور آخر يتحرك فيه النظام السوري محاولا على ما يبدو تقويض أهداف عملية درع الفرات فقد بدأت قوات النظام مدعومة بميليشيات التحرك صوب بلدات دير حافر وخفت ومسكن في ريف حلب الشرقي لانتزاعها من تنظيم الدولة وبالسيطرة على هذه البلدات يعبد النظام طريقه نحو مدينة الطبقة خط الدفاع الأول عن الرقة معقل تنظيم الدولة الإسلامية وما أن يدرك النظام السوري مبتغاه هذا فسيكون في موقع قوة لطرح نفسه طرفا رئيسيا في معركة الرقة ضد تنظيم الدولة