عـاجـل: حزب حركة النهضة يعلن رفضه ما أعلن من نتائج سبر الآراء بشأن نتائج الانتخابات الرئاسية التونسية

مقتل 7 بينهم أطفال بقصف للحشد الشعبي على تلعفر

26/02/2017
دخلت المعارك في الجانب الغربي من مدينة الموصل أسبوعها الثاني تقدمت القوات الحكومية خلال مسيرتها الشاقة وسيطرت على المطار ومعسكر الغزلان المجاور فضلا عن حي المأمون السكني وهو أول الأحياء الغربية في المدينة كل ذلك تحت وقع ضربات القصف الجوي والمدفعي التي باتت تتركز على إحياء الجوسق وحاول الجوسق والسندان تقدم يسعى الجيش لتعزيزه بإعادة الحياة للجسر الرابع الذي يربط بين ضفتي نهر دجلة من أجل نقل الإمدادات من الجانب الشرقي إستراتيجية يتم تنفيذها بدعم جنود أميركيين وطبقت في محافظات تم سعادتها سابقا لكن هذا التقدم والقصف يوقع ضحايا مدنيين تزداد أعدادهم يوميا في ظل اقتراب المعارك من الأحياء القديمة والمكتظة مع أرقام تشير إلى وجود نحو 750 ألف مدني داخل الجانب الغربي بجانب مأساة شح الأدوية والأغذية وارتفاع الأسعار والوفيات الناجمة عنها الساعات الأخيرة شهدت سقوط بين قتيل وجريح ضحايا القصف شمل أحياء عدة في الموصل وتلعفر كما تقول وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة فضلا عن مئات العائلات النازحة من تلك الأحياء هربا من شدة القصف والاشتباكات أما تنظيم الدولة فيستخدم أدواته معروفة بالسيارات المفخخة والعبوات الناسفة والقناصة الطائرات المسيرة وهي أحدث وسائله القتالية وسائل أوقعت عشرات القتلى والجرحى في صفوف القوات الأمنية في حيي المعمول والجوسق بجانب قتلى آخرين من ميليشيات الحشد الشعبي سقطوا في كمين في قرية تل زلق جنوب غرب المدينة بعيدا عن الموصل يناور تنظيم الدولة كعادته غرب العراق إذ لا يخلو أسبوع دون هجوم لمسلحين على إحدى مدنها وخصوصا في الرطبة يحاصر التنظيم مقرا عسكريا للجيش في منطقة وادي القذف قرب معبر طريبيل الحدودي بين العراق والأردن بعد هجوم أوقع نحو بين قتيل وجريح بينهم ثلاثة ضباط من قوات الحدود ووجه من بقي من تلك القوات نداء استغاثة إلى رئيس الوزراء للتدخل وإنقاذهم بسبب قلة الذخيرة العسكرية والعتاد وسط تخوفات من مجزرة مماثلة لتلك التي وقعت قبل عام في التقسيم قرب الفلوجة