مئات المسيحيين ينزحون من سيناء بعد سلسلة هجمات

26/02/2017
نحو ثمانين أسرة مسيحية نزحت من مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء ووصلت إلى الإسماعيلية أرقام كشفت عنها الكنيسة المصرية في حين أوضح محافظ الإسماعيلية أن إجمالي عدد النازحين تجاوز ثلاثمائة شخص موجة النزوح الواسعة جاءت عقب مقتل عدد من المسيحيين في هجمات نفذها مسلحون مجهولون في المدينة خلال الأسابيع الماضية الرئاسة المصرية تعهدت بالتصدي لما سمته محاولات زعزعة الأمن والاستقرار في مصر كما طالبت الحكومة باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لتسهيل إقامة النازحين وذلك بعد اجتماع عقده الرئيس عبد الفتاح السيسي مع عدد من الوزراء من جهتها أكدت وزيرة التضامن الاجتماعي تشكيل مجلس الوزراء غرفة عمليات بالتنسيق مع الكنائس المصرية لحل أزمة النازحين وتقديم تعويضات لهم وتأتي هذه الاعتداءات بعد أيام من ظهور تسجيل مصور منسوب لتنظيم الدولة الإسلامية تضمنت تهديدا باستهداف المسيحيين داخل مصر كما تأتي بعد نحو شهرين من تفجير الكنيسة البطريركية في القاهرة والذي تبناه تنظيم وكان ما يعرف بتنظيم ولاية سيناء التابع لتنظيم الدولة الإسلامية ظهر نهاية عام 2014 في مصر واعتبر من أكثر التنظيمات تشددا في استهداف الجيش والشرطة ومنذ ذلك الحين تبنى التنظيم عدة هجمات بينها تفجير خط أنبوب تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل والأردن ومحاولة اغتيال وزير الداخلية المصري فضلا عن هجمات على نقاط تفتيش عسكرية في رفح كرم القواديس وتفجير مبنى المخابرات العسكرية في الإسماعيلية