انطلاق أول مؤتمر لفلسطينيي الخارج بإسطنبول

26/02/2017
المشروع الوطني طريق عودتنا تحت هذا الشعار اجتمع في مدينة إسطنبول آلاف الفلسطينيين من الشخصيات الاعتبارية ومن ممثلي عشرات المؤسسات المدنية في أكثر من خمسين دولة في العالم جاؤوا للمشاركة في مؤتمر يصفه منظموه بالشعبي لفلسطينيي الخارج يهدف حسب القائمين عليه إلى تفعيل دور فلسطينيي الشتات على المستويات الجماهيرية والإعلامية والسياسية لخدمة القضية الفلسطينية والتأكيد على حقهم في صنع القرار الوطني هذا المؤتمر يعيد اللحمة بين فلسطينيي الخارج وفلسطينيي الداخل فلسطينيون خارج أهمل إهمالا شديدا وكانوا ضحايا اتفاقيات أوسلو دوائر منظمة التحرير رفضت المؤتمر واعتبرت أنه محاولة لإيجاد جسم بديل عنها وقالت إن من شأنه تعميق الانقسام الفلسطيني بل وذهب البعض إلى الحديث عن أجندات خارجية واتهام دول إقليمية بالوقوف وراءه هذا المؤتمر لا يعتبر تهديد لمنظمة التحرير لأنه نحن نعتبر أنفسنا أننا ننتمي إلى منظمة التحرير ومنظمة التحرير هي جزء أو هي تمثل الشعب الفلسطيني ونحن جزء من هذا التمثيل بعيدا عن الجدل الفلسطيني الفلسطيني ثمة من يرى في هذا التجمع تظاهرة آنية ستنتهي بانتهاء المؤتمر بينما ينظر إليه آخرون على أنه لبنة أولى لبناء يعبر عن أكثر من ستة ملايين فلسطيني في الشتات على اختلاف أطيافهم وتقدر أعداد الفلسطينيين في العالم بنحو ثلاثة عشر مليون فلسطيني نصفهم تقريبا يعيشون خارج فلسطين وتعتبر منظمة التحرير الفلسطينية ممثلهم الشرعي والوحيد وتلك تعاني معظم مؤسساتها من الضمور والتراجع فالمجلس الوطني الفلسطيني وهو الهيئة التشريعية العليا للفلسطينيين في الداخل والخارج لم يجتمع منذ عقدين من الزمن سيزيد معدل أعمار أعضائه عن سبعين عاما الجزيرة اسطنبول