هذا الصباح - أطباق من المطبخ الكردي

25/02/2017
لطالما شكل العراق مهدا لثقافات متعددة ومتفاعلة بألوانها وأطيافها ولطالما كان للفولكلور الشعبي الكردي سماته التي تتجلى بأبهى أشكالها في المأكولات الشعبية فالمطبخ الكردي يتميز بتراث ثري من عادات وتقاليد مرتبطة بطرق إعداد أكلات تمتاز بمذاقها وبخصوصيتها عن غيرها التي لدى المجتمعات المجاور قررنا نحن ست نساء فتح مطعم تعمل فيه النساء فقط في البداية لم يرحب المجتمع بذلك لكن وبمرور الأيام تعود الناس وبدأ كثير من الزبائن يرتدون مطعمنا الذي يقدم فيه ثلاثة أطباق من الكبة الكردية حاولنا استرجاع الأسماء القديمة حرصا على عدم اندثارها مع الزمن يبدو أن تنوع الطبيعة في إقليم كردستان بين الجبلية والسهلية كان سببا في تنوع مكونات المطبخ الكردي الذي يجمع بين ما يجنى من إعشاب جبلية وبين ما يصنع من القمح والخضار وكذلك مما يؤخذ من المواشي كاللحم والحليب ومشتقاته لذلك كان من الضروري التعرف عن كثب على أسرار المطبخ المنزلي الكردي الذي يفضل معظم الناس طعامه وهذا ما دفعنا إلى أن نطرق باب منزل السيدة أم عزام اليوم سأعد ثلاثة أطباق الأول هو فطيرة الكراث التي تنمو في الربيع تطبخ بكمية من الزيت والطحين ومن ثم تصنع كرات من العجين وتحشى بالعشبة هكذا حاولنا مشاركة هذه الأم في إعداد أقراص فطائر الكراث التي تعتبر وجبة إفطار عادة كما يمكن أن تكون غداء أحيانا وهي تعد من الأكلات الصحية نظرا لما تحمله من فوائد كثيرة لم تكن محاولتنا فاشلة فقد تمكنا من إنجاز قرص شهي من هذه الفطيرة الكردية الآن سنطهو القرع المحشي وهي وجبة رئيسية على موائدنا حيث يطبخ الأرز مع اللحم المفروم وبعدها يوضع الخليط داخل القرع المحفور الذي قمنا بسلقه سابقا ثم يغطى الوعاء بورق الألمنيوم ويوضع في الفرن قرابة عشرين دقيقة رائحة القرع المحشي لاسيما بعد إخراجه من الفرن وتصاعد الدخان منه تبدو لذيذة جدا حان وقت الطبق الأخير وهو الراهب نقطع بصلة حبة بطاطا وباذنجان حبة طماطم وجزرة ثم نقطع الثوم ونضيفه إلى الأرز ونمزه مع اللحم تضاعف المكونات على الخضار وتوضع على نار متوسطة بحوالي ثلاثة أكواب من الماء الساخن فوقه امتزجت روائح المأكولات الشهية داخل المطبخ وحتى وإن لم تكن جائعا فالرغبة في تذوقها تشدك بقوة وعلى ما يبدو فإن إعجاب الرحالة البريطاني كلاوديوس بالطعام الكردي كان في محله عندما كتب في مذكراته عام 2820 أثناء زيارته لكردستان عن تعامل الكردي مع الطعام إذ لاحظ الهدوء أثناء التناول وإعطاء الوجبة حقها الاجتماعي فجلسة الطعام بالنسبة لهم ليست عملية تناول الطعام فحسب وإنما هي مسامرة ومجالسة اجتماعية تحرص الأم الكردية على توريث طرق إعداد هذه الأطباق الشعبية لأبنائها فعدا عن أنها تجسد جزءا من الهوية والتراث فإنها تتمتع بمذاق شهي ستير حكيم الجزيرة أربيل