موكب "الرئيس عبد الفتاح ميسي"

25/02/2017
كمعجزة غير مسبوقة روج الإعلام المصري لزيارة ميسي إلى أم الدنيا ساعات معدودة حبست فيها الأنفاس المصريين قسرا وأغلقت شوارعهم ليمر موكب قارنه كثيرون بمواكب الزعماء حتى قال بعضهم إنه موكب الرئيس عبد الفتاح ميسي قال الإعلام المصري إن اللاعب الدولي البارز جاء ليساهم في الترويج للسياحة العلاجية بالمحروسة وحملة مكافحة التهاب الكبد الوبائي سي مهما قيل عن تحمل شركة أدوية خاصة تكاليف الزيارة لكن هذه المشاهد طرحت تساؤلات عن جدوى التكلفة في بلد تقول منظمة الصحة العالمية إن معدل انتشار التهاب الكبد الوبائي سي فيه يبلغ 7% بين البالغين ويعد من أسباب وفاة عشرات الآلاف من المصريين سنويا كما لم تغب تساؤلات عما يمكن أن يصل للعالم من انطباع عن الأمن في مصر حيث تغلق الشوارع هكذا للاعب كرة كرر السيسي قبل أسابيع أن المصريين فقراء أوي لكن تطاير الملايين من فوق رؤوس الشعب في مناسبات كهذه لا يترك آثارا إيجابية عقب انقلاب يوليو روج النظام المصري لعلاج التهاب الكبد عن طريق الكفتة ويرى معارضوه أنه أي النظام يلهث دائما وراء أي استعراض يشغل الناس وبعد أن فاتته قبل أسابيع بطولة كروية هل وجد ضالته الدعائية في ميسي