ملايين السكان قرب بحيرة تشاد يعيشون أوضاعا صعبة

25/02/2017
هنا في هذا الجزء الشرقي من بحيرة تشاد الأوضاع الأمنية هادئة لكن الأمم المتحدة تقدر أن عدد السكان في الجزر داخل بحيرة تشاد في الجزء الشرقي من البحيرة النازحين منهم وصل عددهم إلى نحو مائة ألف شخص هؤلاء نزحوا عندما كانت المسلحين عندما كانت جماعة بوكو حرام تنشط في هذه المنطقة ومشاركة تشاد في مؤتمر أوسلو هي بغرض الحصول على دعم ومساعدات لسد احتياجات السكان الأساسية الذين نزحوا إلى هذه المناطق بالإضافة إلى نحو عشرة آلاف شخص لجئوا من نيجيريا إلى تشاد وهم يعيشون الآن في معسكرات تشرف عليها الأمم المتحدة وتقدر الأمم المتحدة من خلال قراءة أوضاع الذين وصلوا من هذه المناطق إلى المعسكرات التي تشرف عليها الحكومة النيجيرية وكذلك المنظمات الإنسانية أن السكان الذين يعيشون داخل المناطق التي تسيطر عليها جماعة بوكو حرام هم في حالة مجاعة هناك نازحين آخرين أيضا حول بحيرة تشاد في النيجر وكذلك في الكاميرون وأيضا أعدادهم تقدر بمئات الآلاف من السكان ولذلك بحسب الإحصاءات التي تقدمها المنظمات الإنسانية العاملة في المنطقة في الدول المطلة على بحيرة تشاد سواء داخل تشاد أو داخل النيجر أو داخل الكاميرون او داخل نيجيريا أيضا أن هذه المنطقة تعيش كارثة إنسانية بسبب قلة عدد المساعدات وحجم المساعدات التي تصل من قبل المانحين بالإضافة إلى ذلك أن منطقة محددة في داخل نيجيريا هي تعيش حالة مجاعة لأن المنظمات الإنسانية غير قادرة حتى الوصول إلى هؤلاء السكان الذين يعيشون في هذه المناطق لأن مسلحو بوكوحرام مازالوا يسيطرون عليها فضل عبد الرزاق الجزيرة بحيرة تشاد