عمر عبد الرحمن.. عاد لمصر لكن داخل تابوت

25/02/2017
ينهي الشيخ عمر عبد الرحمن عقوبة السجن مدى الحياة يغادر الزعيم الروحي للجماعة الإسلامية في مصر الولايات المتحدة عائدا إلى مسقط رأسه لكن جسدا مسجلا داخل تابوت جنازة مهيبة ودع الشيخ عمر في محافظة الدقهلية والظاهر أن عقدين من غياهب السجن لم ينل من مكانته في وجدان أتباعه عرف الشيخ عمر الشيخ الكفيف ذلك أنه فقد بصره في شهور عمره الأولى قاد الشيخ عمر سني شبابه طالبا للعلم في المعاهد الأزهرية كانت حياته حافلة بالمضايقات والاعتقالات بسبب آرائه السياسية فقد كان الشيخ معروفا بمعارضته الشديدة للرئيس جمال عبد الناصر وكان من الداعين إلى إسقاط نظام أنور السادات مبررا ذلك بعدم تطبيق الشريعة الإسلامية في عام 1981 مثل عمر عبد الرحمن أمام القضاء العسكري المصري بتهمة التحريض على اغتيال السادات في أواخر ثمانينيات القرن الماضي غادر الشيخ عمر عبد الرحمن مصر تنقل بين عدة دول حتى استقر به المقام عام 1990 في الولايات المتحدة بعد ثلاثة أعوام هز انفجار مركز التجارة العالمي في نيويورك رفض الشيخ عمر الحادث وشجبه لم يشفع له موقفه هذا فعتقل وأدين بالتخطيط للهجوم والاعتداءات أخرى وحكم عليه بالسجن مدى الحياة بقانون استثنائي مع قطع جميع الاتصالات عنه عانى الشيخ عمر عبد الرحمن وهو في سجنه سرطان البنكرياس ومرض السكري ولم يكن يقوى على الحركة وزادت معاناته بسبب حبسه الانفرادي بلا مرافق وطوال سنوات سجنه رفضت القاهرة تسلمه رغم عرض واشنطن ذلك أكثر من مرة