طائرات مسيرة طورها تنظيم الدولة وصنع بعضها

25/02/2017
ليست مجرد دعاية حربية أو صور استعراضية لإرباك الخصوم إنما طائرات ترصد الأهداف بدقة وتسقط قنابل بفعالية وتخلف خسائر بشرية ومادية جسيمة طائرات دون طيار طورها تنظيم الدولة وصنع بعضها فلم تعد فقط لجمع المعلومات وتقديم الدعم اللوجستي والتقنين المقاتلين على الأرض ولا حتى لفتح الطريق أمام العربات المفخخة لقد أضحت سلاحا أساسيا في المعارك تنفذ به عمليات جوية تطور جديد كان البنتاغون قد حذر منه حين قال إن تنظيم الدولة يعتمد على الطائرات بدون طيار المزودة بقنابل بدائية لا يمكن التعرف عليها بسهولة إنه تحدي حقيقي للقوات الأميركية والعراقية حسب صحيفة ديلي تلغراف دفع البنتاغون إلى مطالبة الكونغرس بالموافقة على منحه عشرين مليون دولار لتمويل جهود مكافحة الطائرات دون طيار طائرات تنظيم الدولة المسيرة أصبحت مثار قلق للتحالف الدولي والحكومة العراقية خصوصا مع بث وكالة أعماق فيديو يظهر جليا تطور القدرة التدميرية للقنابل التي تلقيها هذه الطائرات مع التصويب متناهي الدقة منذ أن ظهرت طائرات تنظيم الدولة المسيرة وتمكنت من قتل اثنين من الجنود الأكراد وإصابة جنود فرنسيين في أكتوبر الماضي والغموض يلف القدرات التي وصل إليها التنظيم في تطوير هذا النوع من الطائرات ورغم محاولة التحالف الدولي والقوات العراقية التقليل من شأن قدرات طائرات تنظيم الدولة فإن وثائق عثر عليها في الموصل قدمت نظرة تفصيلية لقدرات التنظيم عبر طائرات بدون طيار على حد وصف صحيفة الديلي بيست واحدة من تلك الوثائق تؤكد أن تطوير برنامج الطائرات بدون طيار له أولوية لدى التنظيم وتم تشكيل ما يسمى لواء الطيران ضمن برنامج يعود إلى عام 2013 وقد أظهرت إصدارات التنظيم كثرة استعماله الطائرات المسيرة في معارك الأنبار وصلاح الدين والموصل فضلا عن إشراكها في العديد من الهجمات ضد البشمركة الكردية قرب الموصل وتلعفر وفي سنجار ومما لاشك فيه أن دخول هذا النوع من السلاح ضمن قائمة الوسائل العسكرية المستخدمة في العراق يطرح تحديات إضافية لأطراف عدة بينها الحكومة العراقية والتحالف الدولي وقد ينهي بمعنى من المعاني احتكارهما للعمليات الجوية