رامي كريم من جندي إلى متهم بارتكاب جريمة حرب

25/02/2017
لقد خشيت فقدان احترام زملائي في الوحدة العسكرية بهذه الكلمات برر الجندي العراقي السابق رامي كريم أمام محكمة الجرائم الألمانية إقدامه على التمثيل بجثة مقاتلين من تنظيم الدولة والتباهي بحمل رأسيهما المقطوعين أمام الكاميرا جرت الحادثة قبل نحو عامين في محيط مدينة تكريت حيث خاض الجيش العراقي معارك شرسة ضد تنظيم الدولة قبل أن يتمكن من استعادة السيطرة على المدينة ربما كان يمكن لحادثة أن تمر مرور الكرام لو بقي رامي في العراق لكنه اختار التخلي عن زيه العسكري واللجوء إلى ألمانيا أواخر العام 2015 حاملا معه هاتفه المحمول وبداخله صورته مع الرؤوس المقطوعة لا يعرف على وجه اليقين إن كان أحد ما تعرف على رامي خلال إقامته بأحد مخيمات اللاجئين هناك لكن الثابت الشرطة الألمانية قامت باعتقاله خلال حملة أمنية في شهر آب أغسطس الماضي وبحسب المتحدث باسم المدعي العام الألماني إن تحقيقات مع الجندي العراقي السابق كشفت أدلة لديه تتضمن صورا ومذكرات تؤكد ارتكابه جرائم حرب حسب توصيف القانون الألماني الذي يعتبر انتهاك حرمة الموتى والعبث بالجثث والسخرية منها جريمة حرب تستحق عقوبة السجن ولسنوات طويلة وقد اعترف رامي بالأفعال التي نسبت إليه بحسب الاتهام لكنه قال إنه رفع الرأسين المقطوعين استجابة لأوامر من قادته