هذا الصباح- أعمال فنية معاصرة

24/02/2017
جدران الشوارع المؤدية بمقابر القاهرة انصهرت جدلية الموت والحياة تشكلت من خلال الألوان والخطوط والرسوم الكاريكاتيرية واللوحات الفسيفسائية والمنحوتات وجدت لنفسها مكانا على الحائط بدلا من الورق وجعلت من الشارع منبر للقول ولسان للتعبير إنه إبداع فني لمجموعة من الفنانين العالميين اختاروا اسم فن الدمج بين الداخل والخارج للتعبير عن عملية الخلق الفني المستمدة من التاريخ ما نريد أن نقوم به ومزج التراث القديم وعادات هذا المكان على وجه الخصوص بفن معاصر خلاق في أنشطة ثقافية متنوعة هذا الموت والحياة يجتمعان التي توجه فن الغرافيك فإن مسألة تقبله باتت أكثر مرونة والدليل حضوره اليوم بين سكان هذا الحي المعروف باسم مقابر المماليك حي يأمل متساكنيها أن يبثوا فيه روحا جديدة تديره الهدف بتاعتها اشتغل اشتغل الأضرحة والمحال للشارع أصبح منبرا للتعبير عن جدوى الحياة وتدعيمها من كان لم يكن فقط دفن الموتى بل كان ولا يزال ملاذا آمنا للعديد من الناس هو مجموع تاريخي مدرج على قائمة التراث العالمي ليحمل اسم مجمع السلطان قايتباي تمت تهيئته مؤخرا ليصبح مركزا محليا للفنون