ماليزيا: كيم اغتيل بمواد كيميائية ومشعة

24/02/2017
مطار كوالالمبور حيث قتل جونغ نام الأخ غير الشقيق لرئيس كوريا الشمالية يجرى فيه مسح شامل بحثا عن مواد مشعة يخشى أن يكون الجناة قد تركوها خلفهم فأثاروا بها مخاوف وهواجس طبية وأمنية كبيرة طبيا لا يعرف المسؤولون مدى فداحة الضرر الذي يمكن أن تكون هذه المواد قد خلفته على صحة آلاف المسافرين الذين عبروا من كوالالمبور إلى دول مختلفة أما أمنيا فإن احتمال إدخال كميات كبيرة من مواد تستخدم في أسلحة دمار شامل إلى البلاد يشكل مصدر قلق رسمي وشعبي إن التحليلات الكيميائية أثبت التعرض جونغ نام لغاز الأعصاب في اكس المصنف دولي في إطار أسلحة الدمار الشامل لا يخفي كثير من أفراد الجالية الكورية الشمالية في ماليزيا قلقهم من تدهور العلاقات بين البلدين فقد لوحت كوالالمبور بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع بيونغ يانغ لاتهامها بالامتناع عن التجاوب معها في التحقيق وحذرت ماليزيا التي تقول إنها ملتزمة بالأعراف الدبلوماسية سفير كوريا الشمالية من مغبة ما سمته بث مغالطات على السفير أن يفهم ويدرك المشاعر الداخلية ليس الحكومة فقط وإنما كذلك للشعب الماليزي وعلى سفير جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية أن يعي أن عليه أن يحظى بثقة ماليزيا وشعبها تضاربت تصريحات المسؤولين الماليزيين بشأن وصول مقربين من الضحية جونغ نام للتعرف على جثته وقد عرف بأي شيء قتل لكن لا يعرف حتى الآن من الذي يقف وراء عملية القتل بينما انتقلت القضية إلى المشهد السياسي التحقيقات في مقتل جونغ نام آخذة في التوسع لتشمل تهديدات والتمثل الأمن القومي الماليزي بعد الكشف عن أن المادة المستخدمة في عملية القتل مصنفة ضمن أسلحة الدمار الشامل سامر علاوي الجزيرة كوالالمبو