طائرات عراقية تقصف مواقع لتنظيم الدولة داخل سوريا

24/02/2017
أول ضربة جوية لطائرات عراقية في التراب السوري حرص رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على الإعلان عنها شخصيا الغارة الجوية استهدفت مواقع في الحصيبة والبوكمال داخل سوريا غير بعيد من الحدود مع العراق أما السبب المعلن لتنفيذها فهو رد على من يقفون وراء هجوم الأسبوع الماضي في بغداد ولأنها أول ضربة فإن السؤال الذي يفرض نفسه هو هل ستتلوها ضربات أخرى بعض المؤشرات ترجح ذلك في الضربة الجوية التي تأتي بعد أيام من زيارة وزير الدفاع الأميركي الجديد للعراق والتي يبدو أنها وضحت الصورة للمسؤولين العراقيين بشأن رؤية إدارة ترمب للحرب على تنظيم الدولة في سوريا والعراق بالنظر للصورة الموسعة والاستعدادات الجارية للهجوم على الرقة ولما يجري في الموصل فالمتوقع أن تشهد الحدود العراقية السورية تحركات لمقاتلي تنظيم الدولة ربما تعطي المبرر للجيش العراقي لتوجيه ضربات أخرى داخل سوريا في المرحلة الحالية يركز الجيش العراقي ضرباته غرب الموصل فقد أعلن إكمال سيطرته على مطار الموصل ودخول أول أحياء غرب المدينة وهو حي المأمون لكن هذا لا يعني أن معركة غربي الموصل ستكون سهلة واجهنا صعوبة طبيعة المنطقة الجغرافية التضاريس الموجودة بالتأكيد تأثر على العجلات لأن عملنا للآليات وهذا الذي يؤثر علينا يشير الضابط العراقي هنا إلى الشوارع ضيق في المدينة القديمة غربي الموصل فهذه الشوارع لن تسمح باستخدام عربات عسكرية كبيرة ما يقلل من القوة النارية للجيش العراقي ويفرض عليه الدخول في حرب شوارع مع مقاتلي تنظيم الدولة كما أن الكثافة السكانية العالية ستحد الإمكانية لشن ضربات جوية ففي غرب الموصل يوجد حاليا أكثر من أربعمائة وخمسين ألف مدني نصفهم أطفال وهذا مما سيعقد مهمة القوات العراقية ويطول عمر هذه المعركة