جنيف 4 ومساعي إيجاد تسوية سياسية

24/02/2017
متعثرة وغير واضحة المعالم هكذا بدت النسخة الرابعة من مفاوضات جنيف التقى المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا بداية وفد النظام السوري الذي يعتبر ما يسميه مكافحة الإرهاب أولوية قبل الخوض في أي مفاوضات تطرقنا خلال كامل الجلسة إلى مسائل تتعلق بشكل الجلسة في نهاية الاجتماع استلمنا ورقة من السيد دي ميستورا واتفقنا أن ندرس هذه الورقة على أن يعود إليه في الجلسة القادمة بموقفنا من محتويات هذه الورقة لاحقا التقى دي ميستورا المعارضة السورية ممثلة بالهيئة العليا لمفاوضات حيث تصر المعارضة على ضرورة الانتقال إلى مباحثات جادة تناقش هيئة حكم انتقالي في سوريا بعيدا عن الشكليات طبعا سمعنا منه كلاما إيجابيا ورأينا منه يعني اقتراحات وأفكار متحمسة أكثر من السابق باتجاه الخوض بجدية في عملية الانتقال السياسي طبعا حتى هذه اللحظة لا توجد خطوات محددة هي نقاشات حول الإجراءات حول ترتيبات تتعلق بالتحضير للأيام القادمة تفاصيل مشهد المفاوضات فلا حضور بارزا للقوى الإقليمية المشاركة في الملف السوري والضامنة لاتفاق وقف إطلاق النار ولا حتى جدول زمني يضبط إيقاع وشكل هذه المفاوضات وسط تصعيد ميداني مستمر يجعل أحد أطرافها أي النظام الرابح الأكبر من تكرار جولاته مسار واحد للمعارضة والنظام تمثل في هذا المدخل فقط الذي كان طريق الطرفين للقاء دي ميستورا تنتج عن هذه اللقاءات أي نقاط التقاء الأخرى في مفاوضات جنيف حتى هذه اللحظة