ترمب ووسائل الإعلام.. حرب مفتوحة

24/02/2017
نعم الزهار وحسن لطالما الإعلام ترمب عبر خطاباته أو موقعه على تويتر لنتابع إذا كانت أول مرة يهاجم فيها ترمب الإعلام هي في اليوم التالي بتنصيبه رسميا خرج المتحدث باسم البيت الأبيض ليقول إن وسائل الإعلام قدمت صورة مضللة عمن حضروا حفل التنصيب وإن الإدارة الأميركية ستحاسب وسائل الإعلام وذلك عقب تقارير صحفية قالت إن من حضروا حفل تنصيب أوباما كانوا أكثر بكثير ممن حضروا تنصيب ترمب كما هاجم الإعلام خلال زيارته لمقر الاستخبارات قائلا إن مليونا ونصف المليون شخص حضروا حفل تنصيبه وأن الصحفيين هم الأقل نزاهة في العالم وعقب قراره منع مواطنيه سبع دول إسلامية من دخول بلاده انتقد ترامب الإعلام وقال إن عدم نزاهته بلغ مستوى لم يعد بالإمكان السيطرة عليه وإن غضبه كبير على شبكة سي إن إن لدرجة أنه لم يعد يشاهدها كما هاجم صحيفتي واشنطن بوست ونيويورك تايمز بعد نشرهما مضمون مكالمة هاتفية بين مستشار الأمن السابق مايكل فلن قبل توليه منصبه وبين السفير الأميركي في واشنطن وفي اليوم نفسه الذي فرض عقوبات على موسكو لتدخلها في الانتخابات الأميركية وقال ترمب إن المعلومات تعطى للصحيفتين الفاشلتين حسب وصفه من مجتمع المخابرات مثل روسيا بالضبط في منتصف الشهر الجاري هاجم الرئيس الأميركي في تغريدة له في صحيفة نيويورك تايمز وقناتي سي ان ان وام بي سي وصحيفة نيويورك تايمز قائلا إن الأمر مثير للاشمئزاز وخلال زيارته الأخيرة لولاية فلوريدا شن هجوما على وسائل الإعلام واصفا إياها بأنها عدوة للشعب الأميركي وقال إنها تنشر معلومات خاطئة وتفقد صوابها مع تبنيها نظريات المؤامرة وذكر تحديدا قناتي مع ذلك لترمب وسائل إعلام محببة مثل شبكة فوكس نيوز اليمينية التي لطالما تحدث عنها مادحا طبعا كان هذا كل شيء حول ترمب والإعلام نعود إلى ازدهار وحسن ونتابع هذه النشرة شكرا لك عمر