إسبانيا تؤكد عدم تراخي المغرب في منع الهجرة لسبتة

24/02/2017
مركز الإيواء المؤقت للمهاجرين في سبتة هدف شباب في مقتبل العمر قطعوا آلافا من الأميال إلى أن وصلوا إليه فيه يجدون ضالتهم بعد معاناة طويلة في الغابات والأحراش المحيطة بهذه المدينة الواقعة في أقصى شمال المغرب والتابعة للسيادة الإسبانية لمدة ثلاثة أشهر اختبئنا في الغابة من ديسمبر إلى فبراير كنا نقضيها في تدريب شبه عسكري لكي نتمكن من اجتياز الحاجز اجتياز الحاجز بالنسبة لنا يعني الحياة أحمد وصحبه لا ينوون البقاء في سبتة لكل وجهته الأوروبية المفضلة لكن الهدف الذي دفعهم إلى اللجوء نحو المغرب ومنه إلى اختراق السياج الحدودي إلى سبته يبقى واحدا الفرار من واقع الفقر والتخلف الذي تتخبط فيه بلدانهم الأصلية ومن دوريات الأمن المغربي التي ما فتئت تفتش كل المناطق القريبة من حدود سبتة تفتيشا دقيقا وصلنا إلى هنا بفضل العناية الإلهية وبفضل شجاعتنا وسنظل نثابر لأننا جئنا لإنقاذ أهالينا وإبعاد شبح الفقر عنهم لأن هناك فقرا كثيرا في إفريقيا أصبح منظر اللاجئين الأفارقة مألوفا في سبتة التي تعتبر مدينة متوسطة الحجم وذات وضع خاص وضع تطبق فيه قوانين الاتحاد الأوروبي التي تمنع الآن على الأقل إعادة اللاجئين إلى بلدانهم الأصلية بوصولهم إلى سبتة يعرف المهاجرون واللاجئون الأفارقة أنهم قد وصلوا إلى أرض تعتبرها إسبانيا والاتحاد الأوروبي مدينة أوروبية مدينة تبقى بالنسبة للمغاربة جزءا من أراض مازالت محتلة عبد المنعم العمراني الجزيرة