ألمانيا تحاكم جنديا عراقيا بتهمة ارتكاب جرائم حرب

23/02/2017
محكمة الجرائم الألمانية لا تكف عن مطاردة المجرمين والمشتبه فيهم فمنع تأتي النازية إلى جندي عراقي سابق فر الجندي العراقي السابق رامي كريم لاجئا إلى ألمانيا حاملا أدلة إدانته معه ووصل إلى ألمانيا في السابع من ديسمبر عام 2015 اعترف المتهم بأنه قاد وحدة مكونة من 200 شخص لقد عبث برؤوس مقطوعة وهذه جريمة حرب ويعاقب القانون على مثل هذه الحالة بالسجن لمدة خمسة عشر عاما الجندي العراقي السابق رامي كريم لن يكون الأخير في مسار الملاحقة تقول محكمة الجرائم الألمانية فهنا ألف وثلاثمائة محقق قاضيا يتصدون لملاحقة مرتكبي الانتهاكات دم البشر اعتقل الجندي العراقي في شهر أغسطس من العام الماضي في برلين وأعلن النائب العام تسجيل اعترافات بقتل ضابطين في الجيش العراقي رأسي مقاتلين خلال معركة دارت رحاها في ضواحي تكريت وقام الجندي المتهم بالعبث بهما أمام الكاميرات بناءا على طلب قادته من الضباط على حد قوله وهو ما يتطابق مع التوصيف القانوني على حد وصف النائب العام الألماني بأنها جريمة حرب تنتهك كرامة الإنسان وتسخر من آدمية الضحية بل أعلن النائب العام الألماني كشف هوية الضابطين العراقيين اللذين أمرا المتهم بفعل ما فعل لقد اعترف بأن ضابطين في الجيش العراقي قطع الرأسين للضحيتين وأمره أن يحملهما معا وأن يلتقط صورا لذلك من الممكن أن نجري تحقيقا لملاحقة واتهام الضابطين على حين غرة انتبه الحقوقيون والهاربون من الموت في العراق وسوريا إلى أن المشرع الألمانية يختص أيضا في مطاردة مرتكبي جرائم الحرب المتهمين بارتكابها خارج الحدود الألمانية ولو لم يكن الجناة على تراب ألمانيا المحكمة الجنائية الألمانية تعتبر ذات اختصاص القانوني في نظر هذه الجريمة هي جريمة حرب بامتياز ستتواصل جلسات المحاكمة الاستثنائية لجندي يتبع جيشا نظاميا في حادثة استثنائية يعتقد أن تداعياتها لن تتوقف أمام متهم واحد عيسى طيب الجزيرة برلين