مدينة فيرشروم السويدية تحتفي بإبداعات اللاجئين

22/02/2017
غادروها لكنها بقيت حاضرة في الأغنية واللوحة هنا في السويد وفي قرية صغيرة تدعى فيرشروم يضيئ خمسة عشر تشكيليا سوريا وفلسطينيا في بلاد المهجر جنبات المدينة الوادعة بلوحاتهم وغنائهم في ملتقى تشكيلي دعا إليه الفنان الفلسطيني اللاجئ غسان السعدي ويستمر لمدة ستة أشهر كان لا بد أن إحنا نتعاون عشان نشجع بعضنا أكثر إنه نشتغل ونأرجي المجتمع السويدي الحالة الراقي الفنية الراقية عند الفنانين الفلسطينيين والسوريين القادمين من سوريا هنا صورة أخرى للاجئين الفارين بإبداعهم وتوقهم للحرية حملت اللوحات صورة آلام خلفوها وراءهم لبلاد ما زالت تنزف لكن رغبة في التغيير والخلاص أودعوها هنا بألوان تأمل غدا زاهيا وتخالف واقعا مرا في السويد محاولة لفنانين ومبدعين لتقديم مشهد آخر عن اللاجئين السوريين والفلسطينيين مشهد يحمل كثيرا من الحزن لكنه يقدم أيضا كثيرا من الإبداع والجمال