خطر المجاعة يهدد جنوب السودان

21/02/2017
على مائدة لا تضم سوى ما يسد بالكاد الرمق تجتمع أسرة جاكلين مرة كل يوم لتناول وجبتها غير أن جاكلين باتت تخشى من اختفاء ملامح البهجة على صغارها مع استمرار موجة الغلاء في الأسواق وعدم قدرتها على توفير هذه الوجبة الواحدة لصغارها في اليوم ونطبخ مرة واحدة في اليوم ونأكلها في الخامسة مساءا وحتى هذه الوجبة الوحيدة لا تكفي للأطفال كيس الدقيق سعره تجاوز خمسة آلاف جنيه حتى الشاي لا يستطيع أطفالي شربه واقع أصبح معتادا لدى الكثير من الأسر في جنوب السودان بحسب تقارير المنظمات الإنسانية فإن بيت من كل ثلاثة بيوت في جنوب السودان يواجه نقصا في الغذاء أمر استدعى إطلاق حملات دولية لمجابهة شبح المجاعة في هذا المستشفى يعاني الأطفال من حالات سوء التغذية وما يزيد الأمر تعقيدا هو عجز الأمهات عن توفير الغذاء لأطفالهن يعاني طفل من الإسهال وكما تعلمون فإن الوضع صعب عندنا من الصعب الحصول على الأكل هذا الطفل ولد يتيما وتوفي أبوه وعمره شهر في بطني ولا عائل لنا الإعلان عن خطر المجاعة الذي يهدد حياة الآلاف من السكان في البلاد زاد من حالة القلق الدولي حيال تلك الأزمة وبات الاهتمام ينصب على أكثر الفئات تضررا من أزمة الغذاء خاصة الأطفال إذا ما وجدنا مرونة في الحركة وطرقا آمنة للوصول إلى المجتمعات التي نستهدفها يمكننا تخفيف هذه المعاناة بالنسبة لنا كمنظمة اليونيسيف يعني لنا هذا الوضع وأنه ينبغي علينا الاهتمام بحالة التغذية ومع اقتراب فصل الخريف في جنوب السودان تتعاظم التحديات وأهمها تأمين الحقول الزراعية للسكان لعلهم يجدون فيما يزرعون ما يحول دون تعرضهم لشبح الجوع هيثم أويت الجزيرة