الحريري يدعو للانتخابات النيابية وعون يريد قانونا جديدا

21/02/2017
يريد الرئيس اللبناني قانونا جديدا للانتخابات يكون أول الإصلاحات السياسية التي وعد بها يرفض إجراءها في الحادي والعشرين من مايو أيار المقبل ويفضل التريث لإنضاج تسوية لا تزال بعيدة جميع المكونات السياسية على رغم الظاهر إعلاميا تتعاطى مع الموضوع بجدية ومسؤولية وليس الوقت ببعيد أنه توصل قانون انتخابي جديد في لبنان يرضي الجميع دخلت القوى السياسية في مفاوضات ثنائية وموسعة لكنها تواجه مهلا زمنية محددة بالدستور والقانون وترتبط بانتهاء ولاية البرلمان في الحادي والعشرين من يونيو حزيران المقبل وعلى الرغم من الاجتهادات بشأن المهلة الدستورية التي تنص على ضرورة دعوة الهيئات الناخبة قبل 90 يوما من الانتخابات فإن هذه القوى تتحدث عن ملامح إيجابية في المفاوضات رغم كل الصراخ وكل الحديث والضجيج عن قانون انتخابات ثمة نقاط تلاقي بين اللبنانيين على قانون انتخابات يمكن الاستناد إليها لجمعة والدخول في مشروع قانون واحد يحفظ التنوع في لبنان يحفظ التعدد في لبنان يحفظ الشراكة في لبنان ويكون أساسا لتطبيق اتفاق الطائف لكن في حال عدم الاتفاق فإن ذلك سيؤدي وفق الدستور إما إلى تمديد البرلمان نفسه مرة ثالثة أو حله إذا كان الأمر سيؤدي إلى فراغ مؤقت وفقا للدستور هيئة المكتب المجلس تقوم بمهام المجلس بانتظار الانتخاب الجدي لكن هذه الفرضية تقول عنها القوى السياسية إنها أبعد الممكن وتتحدث عن تسوية الضرورة التي لابد من إنجازها خلال الأشهر المقبلة تتصرف القوى السياسية على أساس أن الانتخابات البرلمانية مؤجلة حتى سبتمبر أيلول المقبل في حال الاتفاق على قانون الانتخابات أم عدمه فيعني أزمة جديدة مفتوحة إيهاب العقدي الجزيرة بيروت