ارتفاع عدد ملاك العقارات في بريطانيا

21/02/2017
رغم التوقعات المتشائمة التي تلت تصويت بريطانيا بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي ورغم غموض الموقف بشأن مدى تأثير ذلك في سوق العقارات البريطانية فقد عادت الأسعار إلى التماسك بعد انخفاضها بأقل من واحد في المائة في الشهر الماضي ارى ان تأثير البريكسد في السوق قد ضخم الناس رأوا أن الحياة لا بد لها من الاستمرار فلا يمكن التوقف عن البيع والشراء إلى الأبد نتوقع أن تكون السوق في حالة جيدة هذه المنطقة جنوب شرقي لندن شهدت مشاريع تنمية ضخمة ابتداء من وسائل النقل العام وانتهاء بالمباني السكنية العالية التكلفة ما جعلها أقرب إلى وسط المدينة لكنها في المقابل أصبحت بعيدة عن متناول محدودي الدخل أحدث الأرقام تشير إلى أن أعداد البريطانيين الذين تمكنوا للمرة الأولى من امتلاك بيوتهم ارتفع إلى أعلى مستوياته في عشرة أعوام العام الماضي إلا أن أعدادهم تبقى أقل بنسبة سبعة عشرة في المائة مقارنة بما كانت عليه قبل اندلاع الأزمة المالية رغم تعهدات الحكومة بتوفير منازل سكنية بأسعار منخفضة التكلفة ما زال كثيرون ولاسيما من الشباب يشعرون بأن حلم اقتناء بيت في لندن غدا بعيد التحقيق من الصعب السكن في لندن وضواحيها وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار متوسط الرواتب السنوية عند خمسة وعشرين ألف جنيه إسترليني مقابل متوسط سعر العقار عند ثلاثمائة ألف جنيه لشراء بيت صعب للغاية لا ليس بالإمكان إطلاق شراء بيت هنا لم تعد الأسعار في متناول أمثالي ربما تكون في متناول من يملكون عقارات سابقا أما بالراتب المتواضع وحده فلا يمكن شراء بيت ورغم تراجع أسعار الفائدة إلى أدنى مستوياتها في عقود عند ربع نقطة مئوية فقد شددت المصارف قيودها على إقراض الأفراد لاسيما من لا يملكون دفعة أولية أقلها نسبة خمسة عشر في المائة من قيمة العقار مينة حربللو الجزيرة لندن