عـاجـل: المتحدث العسكري باسم الحوثيين: الطائرات المسيرة التي استهدفت أرامكو انطلقت من 3 نقاط مختلفة

هذا الصباح- توهم المرض أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

20/02/2017
المرض ليس ما يصيبنا فقط نتوهمه من أعراض وبشكل يصل إلى درجة الوسواس وربما أكثر فبعض الأشخاص يسارعون بالذهاب إلى الطبيب لمجرد شعورهم بعوارض صحية مثل الصداع وآلام البطن والمفاصل وغيرها وهم يفعلون ذلك إنما يؤولون الأعراض ويفسرونها سلبا والصداع قد يكون لديهم مؤشرا لسكتة دماغية قادمة لا محالة وآلام البطن ربما تكون ناجمة عن سرطان المعدة أو ما شابه أمام حالات كهذه يجب التنقيب في نفوس الأشخاص المعنيين الذين يتوهمون المرض بصورة أقرب إلى الوسواس فهذه الفئة من الناس إنما تستبطن هواجس ومخاوف من المرض والموت بصورة أو بأخرى تجدهم يتابعون ويقرؤون في أخبار الطب والأمراض ويلجئون للمقارنات والتوهم بأنهم مصابون بأمراض لا شفاء منها فهؤلاء لا يتصورون أنهم أصيبوا بنزلة برد مثلا وإنما بداء عضال كسرطان الرئة يبذل الأطباء جهودا جبارة في التعامل مع هذا النوع من المرضى فالعلاج في هذه الحالات يستدعي مخاطبة النفس لتخليصها من الأوهام والتخيلات غير منطقية والتي لا يسندها دليل تشخيصي واضح هناك أشخاص يعتقدون أن لديهم أفكارا وسواسية بأن لديهم مرض عضوي غير مكتشف أو أمراض نتيجة أوجاع أو قد لا يكون هناك أي آلام لديهم لكن مرض الوسواس أو الأفكار الوسواسية تبدأ بالظهور وتجبر المريض في مراجعة الأطباء وإجراء الفحوصات المتكررة مثلا لمرض السرطان أمراض القلب أو أمراض عضوية أخرى أو أمراض الدماغ لأن أي سبب عضوي بسيط أو عرض بسيط صداع بسيط لدى الشخص قد تتكرر هذه الأفكار أو الأوهام المرضية لديه ويقوم بإجراء الفحوصات التي تكلف المريض العناء والوقت والمادة