ماليزيا تستدعي سفير كوريا الشمالية لديها

20/02/2017
تطور مسار التحقيقات في ملابسات مقتل الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ليكون سببا في أزمة سياسية بين ماليزيا وكوريا الشمالية فماليزيا استدعت سفيرها من بيونغ يانغ وطلبت توضيحات من السفير الكوري الشمالي لديها على خلفية اتهاماته لطريقة معالجتها للتحقيق في القضية تصاعدت نبرة الاتهامات الصادرة من كوريا الشمالية فتهم سفيرها ماليزيا بالتواطؤ والعمل على إرضاء قوى خارجية في إشارة ضمنية إلى كوريا الجنوبية التحقيق قد يكون غير موثوق به يقول السفير فاننشل للصحفيين ويصر على أن الضحية ليس كيم جونغ نام بل شخص يحمل جواز سفر باسم كيم شون سبق ذلك التوتر إعلان بيونغ يانغ رفضها المسبق والقاطع لتقرير ستصدره ماليزيا الأربعاء عن نتائج تشريح الجثة لتحديد سبب وفاة كيم جونغ نام مع إصرارها على عدم تسليم الجثة لبيونغ يانغ إنما لذوي المغدور صور عدة نشرت على الإنترنت لتسجيلات من كاميرات المراقبة في مطار كوالالمبور ظهر فيها الضحية نام والمشتبه فيهم وأحدهم رجل من كوريا الشمالية اعتقلته الشرطة الماليزية الجمعة الماضي وأيضا امرأتان إحداهما من إندونيسيا والأخرى تحمل وثيقة سفر فيتنامية اعتقلتا قبل ذلك وقد ظهرتا خلف نام بينما رمت إحداهما شيئا على وجهه يعتقد أنه صمم وأحاطته بذراعيها واستنجد كيم جونغ نام بعد ذلك بالمارة في المطار مشيرا إلى عينيه قبل نقل الشرطة له إلى إحدى العيادات الطبية وتلاحق السلطات الماليزية عددا آخر من اشتبه فيهم وقالت إن بعض المطلوبين تمكنوا من مغادرة البلاد نام كان لجأ إلى الصين ليعيش فيها بعدما تحدث علنا عن سيطرة وتحكم عائلته بسلاح كوريا الشمالية النووي