السعودية تخطط لدعم قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

20/02/2017
حوارات مكثفة وحركة لا تتوقف إنها الفرصة الأولى لرواد ورائدات الأعمال وأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة للتعارف وتبادل المنافع التجارية هنا ولأول مرة اجتمع أكثر من أربعمائة من أصحاب الأعمال في كلية الأمير محمد بن سلمان لريادة الأعمال بغرض دعم المشاريع الصغيرة وإتاحة الفرص للمستثمرين الشباب للإفادة والاستفادة من خلال التعارف وتبادل التجارب سيكون دورها بشكل أساسي هو هذا الجانب إضافة العلم والأكاديمية التي تساعد بشكل كبير أنه الدعم ولكن على أرض الواقع بمشاريع تفيد البلد سلك هذا اللقاء أساليب عملية بعيدا عن التنظير الذي يصاحب هذا النوع من المناسبات وهو ما أتاح لهؤلاء الشباب التواصل المباشر وفق جدول زمني محدد أدور على شركات أستطيع التعاون معها بدون التعقيدات مع الشركات الكبيرة بدون مقدمات عقود كبيرة تلزمني أو بإجارات طويلة المدى أول شركة تساعدني تقدم لهم الخدمات التي يحتاجها بأسعار بسيطة والتنافس عددا كبيرا جدا من الشركات اللي طلعت بحدود 40 شركة أستطيع إني أستفيد منها يدل ملتقى على توجه حكومي لدفع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال إلى الانخراط في رؤية المملكة عشرين ثلاثين ورفع مساهمة هذا القطاع الحيوي في الناتج المحلي الإجمالي من 20 بالمئة إلى خمسة وثلاثين في المئة الغرفة تقريبا سجل فيها 90 ألف منتسب ما يقارب ألف منتسب حسب التعريف الأخير لهيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة ما يقارب 97 في المائة من المنشآت صغيرة ومتوسطة تصنف بهذا التصنيف فإحنا ما عندنا غير عدد محدود من المنشآت الكبيرة يشير آخر إحصاء لوزارة الخدمة المدنية السعودية إلى أن عدد الموظفين الحكوميين تجاوز نسبة 70 في المائة من مجموع الوظائف لكن الحكومة تخطط لتقليل الاعتماد على الوظيفة الحكومية من خلال رهانها على قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة عبد الله الزبيدي الجزيرة من مدينة الملك عبد الله الاقتصادية شمالي مدينة جدة