احتجاجات بمدن أردنية ضد الغلاء ومطالب بإقالة الحكومة

20/02/2017
غضب آخر في مدينة أخرى هذه المرة في السلط غرب العاصمة وسبقتها الكرك وتزامنت معها احتجاجات في الطفيلة وذيبان جنوبا المطالب ارتفع إلى إسقاط الحكومة في أعقاب قرارات حكومية تسببت في مزيد من الغلاء يقول محتجون من أبناء السلط إن نهج الجباية من جيوب المواطنين أوصلهم إلى حد لا يمكن تحمله وشددوا على أن الحكومات المتعاقبة لم تتعلم من درس الماضي القريب لكن للأسف تراكمت الممارسات الحكومية على مدى السنوات السابقة اللي وصلنا فيه الآن استهلكت البلد كامل مدينة تلو أخرى تشهد حراكا على وقع احتجاجات قد تمهد لعودة الحراك الشعبي وبينما تشغل الأسعار وارتفاعها الرأي العام وتنغص على الناس عيشهم انصرفت الحكومة ومعها النواب إلى مناقشة شراء أسهم شركة الملكية الأردنية للطيران في عهد الحكومة السابقة قاطعت كتلة الإصلاح المعارضة الجلسة بسبب عدم استكمال جلسة سابقة لمناقشة الأسعار انفرط عقدها سريعا بعد نصف ساعة قبل خمسة أيام رئيس الوزراء بدا مهتما بتسريع الاستثمار الحديث حول أمور تخص الاستثمار قد يكون مضرا والحكومة على أتم استعداد أن نبدأ فورا بتقديم كافة الوثائق الموجودة لدينا على الصوت الأول للمطالبة بإقالة الحكومة في الكرك جنوبا مطلع هذا الأسبوع وسمع صداه في أكثر من مدينة أردنية وهو الصوت الذي تكرر في الشارع أثناء الاحتجاجات قبل ثلاث سنوات بينما لجأ محتجون في الأسابيع الماضية إلى التعبير عن غضبهم من قرارات الحكومة عبر منصات التواصل بمقاطعة عدد من السلع والخدمات في مواجهة موجة غلاء جديدة تعم البلاد حسن الشوبكي الجزيرة