كندا تعيد فتح المسجد الذي قتل داخله ستة

02/02/2017
انتهت الشرطة الكندية الآن من جمع الأدلة على ما حدث الأحد الماضي في هذا المسجد بضواحي كبيك في الداخل آثار مذبحة حقيقية تمت خلال عشر دقائق آثار الدم على أرضية المسجد ثقوب الرصاص على الحائط شواهد على عنف الهجوم الذي قام به الطالب الجامعي الكندي أليكسندر فيروسات هذا المهاجر التونسي كان في الطابق العلوي للمسجد وقت الهجوم وسمع الطلقات النارية لما دخلنا القاعة الصلاة هناك كان المصابين وكان بعض الجثث توفاهم الله رحمه الله رحمهم الله وجعلهم من الشهداء كان فيه دم كثير كان في دم وكان في مع الأسف كان في أطفال كان معناها الحمد لله والحمد لله من الأطفال شهود آخرون حضروا إلى المسجد بعيد الهجوم ورأوا الجثث معارفهم على أرض المسجد في برك من الدماء وآخرين مصابين في انتظار الإسعافات بالنسبة لهم كان المهاجم متدربا على استخدام الأسلحة النارية حظى مسلمو كندا بعد الهجوم بموجة تضامن غير مسبوقة كان آخرها تجمع في إحدى كنائس ضواحي كيبك بحضور الزعماء السياسيين المحليين تؤكد الشرطة أن القاتل طالب جامعي تشبع بالفكر المعادي للأجانب والمسلمين وذكرت مختلف التقارير أنه كان معجبا بالرئيس الأميركي دونالد ترامب وناشطا على الإنترنت حيث كان يعلن مواقفه العنصرية مازالت السلطات الكندية تحاول فهم الغاز وراء هذا الهجوم ضد مسلمين مسالمين الأحد الماضي لكن قرارات السلطات الكندية الأولى والفورية هي إنشاء خلية أمنية من خمسين موظفا سيبدؤون في متابعة نشاطات المجموعات اليمينية المتطرفة وما يسمى بخطاب الكراهية في الإنترنت على المستوى الكندي ناصر الحسيني الجزيرة سانفورد كيبك سري كندا