سباق محموم بين دول "أوبك" وروسيا على السوق الآسيوية

02/02/2017
على الرغم من الاتفاق الأخير لدول أوبك ومنتجين مستقلين في مقدمتهم روسيا على خط الإنتاج فإنه لم ينل استهلاك آسيا من النفط الخام أحدث الأرقام توضح أن الإمدادات إلى أسرع الأسواق نموا في العالم زادت بنسبة سبعة في المئة في الفترة ما بين نوفمبر تشرين الثاني ويناير كانون الثاني ووصل حجمها إلى 17 مليون برميل يوميا وهو ما يشكل ثلثي استهلاك المنطقة من النفط حسب بيانات رويترز التنافس على المنطقة برز بشكل كبير لروسيا قائمة مصدري النفط للصين والذي بلغ نحو مليون و50 ألف برميل يوميا خلال العام الماضي وبذلك تتفوق روسيا على السعودية التي صدرت للصين نفطا أقل التنافس لا يقتصر على الصين فهناك طلب متنام على النفط في باقي دول آسيا والمحيط الهادئ فالسعودية أكدت أخيرا أن اتفاق خفض الإنتاج لن يؤثر على إمداد اليابان بنحو مليون و 130 ألف برميل يوميا ويبدو أن مساعي النفط لكسب الدول الآسيوية يعززها تجاه الولايات المتحدة لزيادة إنتاجها النفطي فها هو الرئيس الأميركي دونالد ترامب ليوقع قرارا بمواصلة بناء خطين للأنابيب مثيرين للجدل بسبب تداعياته على المناخ والبيئة ومناطق السكان الأصليين وينقل خط كيستون إكس قرابة نصف مليون برميل يوميا إلى الأسواق والمصافي في الساحل الشرقي للبلاد بينما سينقل الخط الآخر داكوتا أكسس أكثر من ثمانمائة ألف برميل يوميا من النفط الخام الثقيل من الرمال النفطية في كندا إلى المصافي على ساحل خليج المكسيك