هذا الصباح- كشمير طبيعة ساحرة

19/02/2017
التدرج في البناء على سفوح جبال كشمير عادة أصيلة هنا تماما كما هو الحرص على اقتناء تحف منزلية حتى لو كانت متواضعة ومصنوعة من الورق عندما تدخل أي بيت كشميري ستستمع لحكايات تراثية تستهوي الناس هنا كثيرا لاسيما تلك التي تحمل بين ثناياها ما امتزج بأساطير من الخيال الشعبي ثم ما تلبث أن تستوقفك دائما زاوية مخصصة للتحف وفي مقدمتها ما يسمى محليا بورماشي أحبك اقتناء التحف المنزلية ولا يكاد يخلو بيت في كشمير من بيبر ماشي بالذات فهي جميلة ورخيصة الثمن كما أن بعضها يمكن استخدامه كهذه العلبة الصغيرة التي تضع النساء فيها الحلي بداية قصة البربر ماشي من هنا أشجار ضخمة تجلب خصيصا من أعالي قمم الجبال وبعد أن تجف تقطع في أوقات معينة من السنة ويصنع منها الورق ومنه تشكل التحف البيبر ماشي يفضل صناع البيبر ماشي الأوراق المهملة وفي مقدمتها أوراق الصحف ينقع الورق لأيام ويترك في الشمس لأيام أخرى حتى يجف تماما ثم يشكل على هيئة تحف في عملية فنية تنقل هنا من جيل لآخر من بين اسرار الصنعة وهي بالمناسبة كثيرة ما نضيفه إلى الورق المنقوع بالماء من مواد طبيعية وكيميائية وعلينا أن نحرص دائما على كثافة الخليط ووزنه وذلك طبقا لشكل التحفة المراد عملها تأصيل حرفة صناعة التحف البيبر ماشي مهمة اطلعت بها جامعة كشمير وتحديدا كلية الفنون الجميلة التي خصصت أفضل وأكثر معلميها خبرة للنقل الفن وروحه للطلبة والطالبات الفنون الكشميرية متنوعة ونجتهد لتعليمها كلها هنا لكن يبقى البيبر ماشي في المقدمة ونحن نستخدم في تعليمه الورقة ما عدا ورق الصحف ونحرص على تثبيت فكرة حسن استخدام الألوان أتذكر عندما كنت صغيرا أن تحف بيبر ماشي كانت تشدني كثيرا وأحس بأنني نجحت في دخول كلية التي تعلمنا أصول هذا الفن وتشعباته وهي وإن بدت بسيطة فإنها مهمة منذ أكثر من سبعمائة سنة والكشميريون يصنعون هذه التحف الورقية التي تعلموا فنها بالأساس من جيوش المغول التي فتحت كامل شبه القارة الهندية وأقامت حكما إسلاميا في أرجائها دام قرابة خمسة قرون حاليا البيبر ماشي يعتبر رمزا للحرفية الكشميرية من الصعب أحيانا تصديق أن هذه التحف الصلبة جدا مصنوعة من ورق عادي والأكثر لفتا للانتباه الألوان الجذابة التي تعكس ثقافة شعب يعيش بين الجمال بل ويعشقون عبد الرحمن مطر الجزيرة كشمير