هذا الصباح- صناعة الخناجر بالأردن حرفة تقاوم الاندثار

19/02/2017
بكل خفة يمسك الأردني زيد محيسن بقلم النقش مقبض الشبرية وهو اسم يطلق على الحجر البدوي الأردني الشبرية تحفة فنية بكل المعايير وذلك مقاسها الذي لا يتجاوز الشبر يضعها الرجال في الحزام حول الوسط لاستخدامها في أغراض عدة زيد حدق صناعتها من والده وشغف بها عند ملازمته له طوال سنوات الطفولة وهو ما جعل من زيد أمهر الحرفيين في منطقته أسوة بكافة أفراد عائلته الذين تناقلوا هذه الحرفة أبا عن جد طوال 170 عاما حرفة تدر مالا كثيرا فهاجرها الكثيرون مهارات الفنية من حيث سرعته الإنجاز اكتسبها زيد في ورشته الصغيرة بعد تراكم تجارب الأيام مستغرقا في صنع الخنجر الواحد يوما كاملا فن تعددت تقنياته بتثبيت النصل بالمقبض مرورا بتغليف الخنجر كله بالمعدن يلمع وصولا إلى تزينه بالأحجار المزركشة قبل طرحه في السوق ورغم مراحل لم تسلم هذه التحف الفنية من التقليد السوق قطاع غير أصلية مستوردة من الهند والصين طبعا هذا تراثنا وإحنا ما نستغني عنه واللي ما إله هو قديم جديد فحتى أنا بالنسبة لي أنا أولادي أعلمهم أعلمهم وأعلمهم اوصول الشغل ويحلم محيسن بمزيد من الإبداع والابتكار طرقا جديدة لترويج منتجه آملا توسيع ورشته باستخدام تقنيات الحدادة المبتكرة لتشكيل مثل هذه التحف الفنية بروح عصرية