ترمب يجدد تعهده بإنشاء مناطق آمنة في سوريا

19/02/2017
ترمب مجددا إلى قاعدته الشعبية لمخاطبتها مباشرة دون وسيط وبعيدا عن وسائل الإعلام التي قال إنها كاذبة ومضللة استعرض ترمب في أول مهرجاناته الشعبية ما اعتبرها إنجازات بدأت تتحقق منذ توليه الرئاسة في مجالات الاقتصاد والهجرة والأمن وغيرها وتعهد بتنفيذ بقية وعوده الانتخابية داخليا وخارجيا بما في ذلك إقامة مناطق آمنة في سوريا والقضاء على تنظيم الدولة قلوبنا غير خالية من الرحمة وما اريد فعله هو إنشاء مناطق آمنة في سوريا وغيرها بحيث يبقى اللاجئون هناك ويعيشون بأمان حتى تصبح مدنهم وبلدانهم صالحة للعيش بعد الخراب الذي ألحقه بها أوباما وآخرون وسننشأ لهم مناطق آمنة بدلا من استقبال عشرات الآلاف من اللاجئين الذين لا نعرف عنهم شيئا يريد ترمب من المهرجان الذي شارك فيه الآلاف من أنصاره المحافظة على الزخم الحركة الشعبية التي أوصلته إلى السلطة وضمان استمرار تأييدها لسياساته التي تواجه في المقابل معارضة واسعة إنهم لا يعطونه فرصة كي ينفذ وعوده لم أكن من مؤيدي أوباما ولكنني على الأقل كنت أحترمه كلما أمضى ترمب وقتا أطول في المنصب تعلم أكثر كسب خبرة وسيصبح رئيسا عظيما في الجهة المقابلة من الشارع حيث عقد المهرجان وقف المئات من معارضي ترمب يهتفون ضد القرارات التي اتخذها بشأن الهجرة والرعاية الصحية ومؤسسات وول ستريت وغيرها وضد موقفه إزاء روسيا الأبرز غير مؤهل لدينا على الإطلاق إنه يفكر فقط بنفسه وبالسلطة ولا يهتم بالشعب الأميركي أنا هنا من أجل أحفادي كي لا يعانونوا من هذا النظام الحاكم فلا شيء آمنا في أي من سياساته بين المؤيدين والمعارضين وقف هذا الرجل مرتديا زيا عربيا كي يوصل رسالته إلى الجميع أريد ردم الهوة بين مؤيدي ترمب ومعارضيه لا أريد أن أقول لتخفيف الكراهية ولكن وقف هذا الصراع حشود لمؤيدي ترمب مقابل حشود أخرى تتظاهر بشكل شبه يوميا المعارضة لسياساته ولذلك تتعالى الأصوات المحذرة من إحداث مزيد من الانقسام السياسي والاجتماعي في البلاد مراد هاشم الجزيرة ملبورن