أكبر تلسكوب في كينيا

19/02/2017
المسافر آخر صيحات تكنولوجيا التعليمية في كينيا قبل المغيب بقليل يصل إلى البقعة التي اختيرت له في إطار مبادرة لتعليم طلاب المدارس بعضا من أسرار الكون بعد أن يكونوا قد درسوا عنها نظريا في الكتب هذا التليسكوب هو الأكبر في البلاد وهو يتنقل بين المدارس بشكل دوري ليتيح الفرصة لأكبر عدد من المهتمين سبر أغوار المجموعة الشمسية صاحبا المبادرة هما البريطاني شو والكينية سوزان مرابانا وهما يقولان إن هدفهم تعليمي بحت وإنهما لا يتقاضى يعاني من الطلاب رسوما سوى ما يكفي لسد نفقات تنقل التليسكوب بين جميع مدارس كينيا وإبقاء المبادرة حية خير بداية لترغيب التلامذة بالعلوم هي البدء بما هو متاح التليسكوب اخترع منذ أكثر من أربعمائة عام ولكن قليلا من الناس نظروا إلى النجوم من خلاله خاصة في إفريقيا تقع كينيا على خط الاستواء ويتيح لها الجغرافي أفضل زاوية لنصب المراقب الفلكية ومشاهدة الكواكب والنجوم بأعلى نسبة وضوح ومع ذلك فإن مادة علم الفلك ليست إجبارية في المناهج التربوية الكينية المادة العلمية على حقيقتها التي لها تأثير في النفس يختلف كليا عن الاطلاع عليها في صفحات الكتب أو على الإنترنت لذلك أردنا أن نشارك هذه التجربة الفريدة مع الطلاب المرقب المسافر يحط رحاله بين فينة وأخرى في بقعة جديدة من بقاع كينيا النائية ليوصل رسالة العلم إلى أجيالها الناشئة ويأمل صاحب هذه المبادرة أن يتمكنوا من تحقيق حلم يتجاوز الحدود الكينية ليصل إلى جميع أطفال إفريقيا